تدهور صحة القائد الفلسطيني الأسير في السجون الإسرائيلية مروان البرغوثي

وكالات
إسطنبول
نشر في 24.04.2017 12:53
آخر تحديث في 25.04.2017 02:15
تدهور صحة القائد الفلسطيني الأسير في السجون الإسرائيلية مروان البرغوثي

أكدت اللجنة الإعلامية لإضراب الأسرى الفلسطينيين أن تدهوراً صحياً خطيراً طرأ على الوضع الصحي للأسير النائب في المجلس التشريعي وعضو اللجنة المركزية لحركة فتح وقائد الإضراب الجماعي مروان البرغوثي، علماً أنه مضرب عن الطعام برفقة قرابة 1500 أسير لليوم الثامن على التوالي.

وقال بيان صادر عن اللجنة الإعلامية لإضراب المعتقلين الفلسطينيين المنبثقة عن "هيئة شؤون الأسرى والمحررين" إن التدهور الصحي على حالة "البرغوثي" استدعى طلب مدير سجن "الجلمة" شمالي إسرائيل منه بالتزام علاج فوري.

ولم يوضح البيان مزيدا من التفاصيل حول وضع "البرغوثي" الصحي.

وأوضحت اللجنة أن "البرغوثي" الذي يقود الإضراب عن الطعام داخل السجون الإسرائيلية، منذ الـ17 من أبريل/ نيسان الجاري رفض العلاج قطعياً.

وأشار البيان أن مدير السجن طلب من أحد الأسرى المشاركين في الإضراب إقناع "البرغوثي" بتلقّي العلاج؛ إِلَّا أنه رفض الانصياع لهم، مؤكدا أنه إذا ما فقد "البرغوثي" الحياة فإنه "سيموت شهيداً".

ويخوض مئات المعتقلين الفلسطينيين منذ 17 إبريل الجاري، إضرابا مفتوحا عن الطعام للمطالبة بتحسين ظروف حياتهم في السجون الإسرائيلية.

ويقود الإضراب، مروان البرغوثي، عضو اللجنة المركزية لحركة "فتح"، المعتقل منذ 2002.

وتعتقل إسرائيل نحو 6 آلاف و500 فلسطيني، بينهم 57 امرأة و300 طفل، في 24 سجناً ومركز توقيف، بحسب بيانات رسمية فلسطينية.