في سراقب... الأطفال يرسمون لينسوا الحرب

ديلي صباح ووكالات
إسطنبول
نشر في 05.08.2017 11:35
آخر تحديث في 05.08.2017 11:38
جانب من ورشة العمل مع الأطفال (الأناضول) جانب من ورشة العمل مع الأطفال (الأناضول)

ليس كل السوريين إرهابيين وليس كل من يعيش في إدلب إرهابي كما تحاول بعض وسائل الإعلام إظهار الأمر.

ففي مدينة سراقب التابعة لمحافظة إدلب شمال غربي سوريا، يسعى مركز "قوس قزح" للدعم النفسي للأطفال، إلى تنمية قدرات الأطفال في الرسم والترويح عنهم من آثار الحرب عبر تنظيم معرض رسومات لهم.

خالد أحمد، الإداري في مركز قوس قزح، قال إنهم أعدوا معرضا لرسومات الأطفال لرفع الروح المعنوية في نفوس الصغار. وأوضح أحمد أنهم أسسوا مركزهم العام الماضي، وأنهم يقدمون فيه الدعم النفسي لـ 648 طفلا.

وأضاف: "الأطفال يرسمون ما تعرضوا له أو ما يجول بخواطرهم، وهذه وسيلة جيدة لتحديد الحالة النفسية للأطفال وعلاجها لاحقا".

من جانبها قالت عارفة موسى، إحدى مدرسات المركز، إنهم يبذلون جهودا كبيرة من أجل دعم الأطفال مشيرة إلى ارتفاع عددهم يوما بعد يوم.

الطفلة ياسمين محمد قالت عن التجربة: "أنا هنا من أجل الرسم وهذا يشعرني بسعادة كبيرة، ولدي 3 أعمال عرضت في المعرض".

أما الطفلة ميس الحسن، فقالت إنها ترسم شخصيات لرسوم متحركة وأخرى عن الطبيعة.