وزير الدفاع اللبناني: لا تنسيق عسكرياً بين الجيش اللبناني وقوات النظام السوري

ديلي صباح ووكالات
إسطنبول
نشر في 07.08.2017 10:40
آخر تحديث في 07.08.2017 20:51
عناصر من حزب الله يرفعون العلم اللبناني إلى جانب علم الحزب (EPA) عناصر من حزب الله يرفعون العلم اللبناني إلى جانب علم الحزب (EPA)

"لا يوجد تنسيق عسكري بين الجيش اللبناني وقوات النظام السوري" هذا ما صرح به وزير الدفاع اللبناني يعقوب الصراف في ما يخص الاستعدادات لمعركة ضد تنظيم "داعش" الإرهابي في شرقي لبنان.

كلام الصراف جاء في حديث لإذاعة "صوت لبنان 93.3" نقلته الأحد، وكالة الأنباء اللبنانية الرسمية.

وأكد الوزير أن "القرار العسكري في هذه المسألة يعود للجيش وحده، فيما القرار السياسي يتخذ في مجلس الوزراء بناء على قرار الحكومة مجتمعة".

وردا على سؤال حول التنسيق العسكري بين الجيش اللبناني وقوات النظام السوري، نفى الصراف "أي تنسيق من هذا النوع". وعزا السبب إلى "الخلاف السياسي في هذا الملف"، إلا أنه تساءل "أين المشكلة في التنسيق مع سوريا إن كان سيصب في صلب المصلحة الوطنية".

وحول طلب الدعم الأمريكي لخوض المعركة، أعرب عن اعتقاده أن "الجيش لن يطلب مساعدة أحد، إلا أن أحدًا لن يألو جهدا في تأمين أي مساعدة للجيش في حال احتاج إليها".

ومنذ أيام يقوم الجيش اللبناني بقصف مدفعي وبراجمات الصواريخ على مواقع "داعش" في محيط بلدتي رأس بعلبك والقاع، الحدوديتين مع سوريا.

وفي وقت سابق قال مصدر ميداني إن "الجيش استقدم تعزيزات إضافية إلى البلدتين، تحضيرًا لمعركة مرتقبة ضد داعش".

والأسبوع الماضي، سيطرت مليشيا حزب الله على معظم جرود عرسال المحاذية للحدود السورية، إثر هجوم بدأتها في 19 يوليو/تموز الماضي، ضد مجموعات سورية مسلحة.

ودعمت طائرات النظام السوري الحزب في العملية، بينما لم يشارك الجيش اللبناني فيها مباشرة واقتصر دوره على التصدي لهجمات تشنها المجموعات المسلحة، قرب مواقعه الموجودة على أطراف الجرود من جهة عرسال.