قوات النظام السوري تتقدم باتجاه الحدود الأردنية

ديلي صباح ووكالات
إسطنبول
نشر في 11.08.2017 12:49
آخر تحديث في 11.08.2017 23:53
من قصف النظام السوري على مدينة درعا (رويترز) من قصف النظام السوري على مدينة درعا (رويترز)

تقدمت قوات النظام السوري والقوات الموالية له من المليشيا الشيعية باسطةً سيطرتها على منطقة واسعة على طول الحدود مع الأردن.

وتدور معارك كبيرة منذ يوم الثلاثاء الماضي بين ثوار البادية السورية وقوات الأسد في الريف الشرقي لمحافظة السويداء.

وفيما قال تلفزيون النظام السوري إن قواته سيطرت على مساحة 1300 كلم مربع إضافة إلى بعض التلال الإستراتيجية؛ أكدت مصادر ميدانية سيطرة قواته على مسافة تقدر بـ 75 كيلو مترا بالقرب من الحدود الأردنية.

وقد استغلت قوات النظام الهدنة التي وقعت في محافظة درعا باتفاق روسي لشن هجوم على منطقة السويداء المجاورة. وذكرت شبكة الإعلام الحربي المركزي التابعة للنظام أن قواته استولت على جميع نقاط المراقبة الحدودية على طول 30 كيلومترا على الحدود مع الأردن.

هذا ويسعى النظام إلى السيطرة على أكبر قدر من المساحة على الأرض منذ أن انقلبت الموازين بعد التدخل الروسي بطيرانه خاصة.

وتتجه الأنظار منذ بضعة أشهر نحو البادية السورية باعتبارها عقدة وصل بين العراق والأردن وسوريا.

وقد وضعت الولايات المتحدة قوات لها هناك وصدرت تحذيرات من جانبهم ومن جانب النظام بعدم التمدد في هذه المنطقة حيث يحاول نظام الأسد عزل الثوار في منطقة صغيرة على الحدود الأردنية ومن ثم فصل منطقة القلمون عن البادية.

وتعمل قوات النظام في المنطقة بغطاء روسي كذلك إذ يقدم الروس إضافة إلى الدعم الجوي المكثف مستشارين وغرفة عمليات في محطة "سانا" الحرارية التي أصبحت ثكنة عسكرية.

ويعتبر هذا التقدم تهديداً وضغطاً على الأردن الذي يدعم بعض الفصائل المسلحة من الثوار كما ينسق مع الأمريكيين لضبط الجنوب السوري.