إرهابي يفجر نفسه بنقطة أمنية على الحدود بين غزة ومصر

ديلي صباح ووكالات
إسطنبول
نشر في 17.08.2017 10:43
آخر تحديث في 17.08.2017 13:15
إرهابي يفجر نفسه بنقطة أمنية على الحدود بين غزة ومصر

قتل شخصان فجر اليوم الخميس، في تفجير انتحاري نفذه شخص يتبع تنظيماً "تكفيرياً"، واستهدف مجموعة من حراس أمن الحدود التابعين لحركة حماس شرق معبر رفح، جنوبي قطاع غزة.

وأسفر الحادث عن مقتل منفذ الهجوم بشكل فوري، فيما توفي شاب آخر من حراس الشريط الحدودي متأثرا بجراحه.

وقال إياد البزم الناطق باسم وزارة الداخلية بغزة في بيان له: "أوقفت قوة أمنية في ساعة مبكرة من فجر اليوم شخصين لدى اقترابهما من الحدود، فقام أحدهما بتفجير نفسه مما أدى إلى مقتله وإصابة الآخر".

وأضاف: "أصيب عدد من أفراد القوة الأمنية أحدهم بجروح خطيرة، وتم نقل الإصابات لمشفى أبو يوسف النجار لتلقي العلاج".

وأوضح البزم أن الحادث وقع في منطقة الحدود الجنوبية لقطاع غزة شرق معبر رفح.

وفي وقت لاحق أعلنت مصادر طبية مقتل أحد المصابين ويدعى "نضال الجعفري"، متأثرا بجراحه.

وذكرت مصادر أمنية، أن شخصين يعتقد أنهما يتبعان لتنظيم تكفيري متشدد، كانا يحاولان التسلل من قطاع غزة باتجاه منطقة سيناء المصرية، وعند محاولة إيقافهما قام أحدهما بتفجير نفسه، وتم اعتقال الشخص الثاني.

وأشارت المصادر إلى أن الشخص الذي فجر نفسه كان يضع حزاما ناسفا حول جسده.

وكانت حركة حماس قد شددت الإجراءات الأمنية على الشريط الحدودي بين مصر وغزة، تنفيذا لتفاهمات توصلت إليها مع السلطات المصرية مؤخرا.

ويعد هذا الحادث "الأسوأ" الذي يقع بين حركة حماس وعناصر التنظيمات المتشددة منذ اشتباكات مسجد "ابن تيمية" برفح، التي أسفرت عن مقتل وإصابة العشرات، في 15 أغسطس / آب 2009 بعد أن أعلن زعيم جماعة "أنصار الله" إقامة إمارة إسلامية.