بعد سنوات من الحصار.. مساعدات تدخل مدينة دوما السورية

ديلي صباح ووكالات
إسطنبول
نشر في 18.08.2017 15:58
آخر تحديث في 18.08.2017 20:52
من المساعدات التي دخلت مدينة دوما (EPA) من المساعدات التي دخلت مدينة دوما (EPA)

بعد أكثر من أربع سنوات حصار يفرضها النظام السوري على القرى والبلدات في منطقة الغوطة الشرقية، دخلت أمس الخميس مساعدات مقدمة من الأمم المتحدة مدينة دوما وضواحيها (بلدتي الشيفونية وحوش الضواهرة) عبر معبر الغوطة الشرقية عند مخيم الوافدين.

وشملت القافلة 48 سيارة محملة بالمواد الغذائية والطبية وحوالي 7000 وجبة غذائية أدخلتها الأمم المتحدة عن طريق سيارات الهلال الأحمر يرافقها وفد من الصليب الأحمر.

وذكرت مصادر روسية أن ست شاحنات من نوع كاماز الروسية تحمل 30 طنًا من المساعدات الإنسانية، دخلت صباحًا إلى منطقة "تخفيف التوتر" في الغوطة؛ إذ مما يتضمن اتفاق "تخفيف التوتر" رفع الحصار عن الغوطة وحرية انتقال البضائع والمدنيين عبر مخيم الوافدين إلى دمشق.

في حين ورد عن مدير المجلس المحلي لمدينة دوما نفيه وجود علاقة بين دخول المساعدات الأممية والاتفاقية الروسية التي تحدثت عنها وسائل الإعلام، فهي ضمن دفعات مساعدات تم إدخالها إلى الغوطة في الفترات الأخيرة.