نظام الأسد يستخدم السلاح الكيماوي مجدداً في حي جوبر

ديلي صباح ووكالات
إسطنبول
نشر في 19.08.2017 12:10
آخر تحديث في 19.08.2017 18:01
أحد النازحين من مدينة الرقة (رويترز) أحد النازحين من مدينة الرقة (رويترز)

يشن النظام السوري حملة عسكرية شعواء على حي جوبر الدمشقي منذ أكثر من شهر في محاولة لكسر واحد من أقوى معاقل المعارضة ضد حكمه.

ولم يتوان نظام الأسد عن اللجوء إلى السلاح الكيماوي كما سبق له أن فعل مرات عديدة، ضد هذا الحي الذي لا يبعد عن مركز مدينة دمشق أكثر من 3 كيلومترات والمشمول في اتفاق "مناطق خفض التوتر".

فقد ذكر بيان صادر عن المركز الطبي في جوبر أن قوات النظام السوري استهدفت فجر اليوم السبت الحي بغاز سام لا يُعرف محتواه وأشار البيان إلى إصابة 4 أشخاص بعد استنشاق غازات انبعثت عقب استهداف الحي.

وأضاف أن "الأعراض التي ظهرت على المصابين تتمثل بضيق في التنفس والتقيؤ والدوار، وضعف الرؤية ".

والأربعاء الماضي، أعلن فيلق الرحمن، التابع للجيش السوري الحر، في بيان له على موقع تويتر أن "قوات الفرقة الرابعة (التي يرأسها شقيق رئيس النظام، المدعو ماهر الأسد) تستخدم غاز الكلور السام في أحد نقاط المواجهة في عين ترما، بعد خسائرها الفادحة وفشلها في اقتحام المنطقة، الأمر الذي أدى إلى حالات اختناق في صفوف الفيلق".

تجدر الإشارة إلى أن الغوطة الشرقية تقع ضمن مناطق خفض التوتر الأربع في سوريا التي تم الاتفاق حولها بين تركيا وروسيا وإيران في اجتماعات أستانا الخاصة بسوريا يومي 4-5 مايو/ أيار الماضي.

وكانت مصادر روسية اعترفت الأسبوع الماضي بفشل نظام الأسد في اقتحام حي جوبر وبلدة عين ترما المجاورتين لمدينة دمشق، في دعم ضمني لأفعال النظام رغم اتفاق "خفض التوتر" الذي ترعاه موسكو.