هجوم انتحاري في الجزائر يسفر عن مقتل رجلي شرطة

ديلي صباح ووكالات
إسطنبول
نشر في 31.08.2017 15:19
آخر تحديث في 31.08.2017 21:35

استهدف هجوم انتحاري مقر مديرية الأمن بولاية "تيارت" في شمال غرب الجزائر، صباح اليوم الخميس، مما أسفر عن مقتل اثنين من عناصر الأمن.

وقالت المديرية العامة للأمن الوطني، في بيان: "حاول إرهابي يحمل حزامًا ناسفًا الدخول إلى مقر أمن الولاية، مستعملًا سلاحًا ناريًا، إلا أن رد رجال الأمن كان سريعًا حيث ألقى أحدهم نفسه ببسالة على الإرهابي لمنعه من التقدم أكثر، ليلقى حتفه مع الإرهابي الذي فجر نفسه".

وذكرت الوكالة الجزائرية الرسمية للأنباء أن "الهجوم كان قد أسفر أيضًا عن إصابة شرطي آخر لفظ أنفاسه الأخيرة متأثرًا بجراحه، لترتفع حصيلة قتلى الهجوم إلى شرطيين، فضلًا عن المهاجم".

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الهجوم بعد.

وكانت الجزائر أعلنت إحباط هجوم انتحاري بحزام ناسف ضد مركز للشرطة في مدينة قسنطينة (شرق)، يوم 26 فبراير/شباط الماضي وقتل منفذه، وتبنى تنظيم "داعش" العملية. كما قتلت قوات الجيش، في 20 مارس/ آذار الماضي، "أمير" فرع داعش بالجزائر، نور الدين لعويرة، خلال اشتباك في أحد أحياء قسنطينة.

وتواجه قوات الأمن الجزائرية في الوقت الراهن تنظيمين مسلحين: القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي، وكتائب أعلنت الولاء لتنظيم داعش الإرهابي.