السلطة الفلسطينية والأردن يطلبان اجتماعاً وزارياً طارئاً للجامعة العربية حول القدس

ديلي صباح ووكالات
إسطنبول
السلطة الفلسطينية والأردن يطلبان اجتماعاً وزارياً طارئاً للجامعة العربية حول القدس

طلبت السلطة الفلسطينية والأردن، الأربعاء، عقد اجتماع طارىء على المستوى الوزاري لجامعة الدول العربية لمناقشة القرار الأميركي حول القدس.

وأفادت مذكرة رسمية قدمتها بعثة فلسطين للأمانة العامة في الجامعة أن الاجتماع سينظر في "التطورات الخاصة بالإعلان المرتقب لرئيس الولايات المتحدة بشأن اعتراف بلاده بالقدس عاصمة لدولة الاحتلال الإسرائيلي".

وأكد مسؤول دبلوماسي عربي في القاهرة لـ"فرانس برس" أن الاجتماع سيعقد عصر السبت المقبل.

وعقد مجلس الجامعة الثلاثاء اجتماعاَ طارئاَ، على مستوى المندوبين الدائمين، أكد بيانه الختامي ان "أي اعتراف بمدينة القدس عاصمة لدولة الاحتلال، أو إنشاء أي بعثة دبلوماسية في القدس أو نقلها إلى المدينة، اعتداء صريح على الأمة العربية، وحقوق الشعب الفلسطيني وجميع المسلمين والمسيحيين، وانتهاك خطير للقانون الدولي".

وخلال الجلسة الافتتاحية لاجتماع الثلاثاء، أعلن أحمد أبو الغيط الامين العام للجامعة أن اتخاذ الولايات المتحدة قرارا بنقل سفارتها الى القدس "إجراء خطير ستكون له عواقب وتداعيات، ولن يمر من دون تبعاتٍ تتناسب ومدى خطورته".

وقال إن مثل هذا القرار، إن اتخذ، "من شأنه القضاء على الدور الأميركي كوسيط موثوق لرعاية التسوية بين الفلسطينيين والقوة القائمة بالاحتلال".

ومن التوقع أن يلقي الرئيس الأمريكي دونالد ترامب اليوم كلمة في واشنطن يعلن فيها الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل والبدء بعملية نقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى القدس، في خطوة غير مسبوقة وأثارت التوقعات بشأنها ردود فعل دولية عارمة تنتقد هذه الخطط وتحذر من تداعيتها.

ودعا الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إلى عقد قمة طارئة لمنظمة التعاون الإسلامي في مدينة إسطنبول الأربعاء القادم، لاتخاذ مواقف موحدة ومنسقة في مواجهة الخطط الأمريكية بشأن القدس.