قيادي في حزب "المؤتمر" ينفي دفن جثة صالح ويؤكد أنها بحوزة الحوثيين

ديلي صباح ووكالات
اسطنبول
قيادي في حزب المؤتمر ينفي دفن جثة صالح ويؤكد أنها بحوزة الحوثيين

أفاد قيادي بارز في حزب المؤتمر الشعبي العام اليمني، اليوم الأربعاء، أن جثة الرئيس السابق، علي عبد الله صالح، الذي كان يتزعم الحزب، ما زالت بحوزة جماعة "الحوثي"، نافياً الأنباء التي تتحدث عن قيام الأخيرة بدفنه.

وأوضح القيادي الذي فضل عدم ذكر اسمه، أن جثة صالح ما زالت لدى الحوثيين بصنعاء، وأن الأخيرين أبدوا استعدادهم تسليمها لقبيلة سنحان (قبيلة الرئيس السابق)، بشرط عدم التشييع الشعبي للجثمان".

وخلال الساعات الماضية، تداولت بعض وسائل الإعلام أنباء عن أن الحوثيين قاموا بدفن جثمان صالح في صنعاء ليلا، وهو ما نفاه المصدر القيادي.

وأضاف المصدر أن "الحوثيين اشترطوا أيضا عدم إحالة جثة صالح إلى الطب الشرعي لتشريحها، مع اشتراطهم عدم دفنه في حديقة جامع الصالح بصنعاء"، حسبما كان صالح قد أوصى في وقت سابق.

ولم يذكر المصدر أي توضيحات حول موقف قبيلة صالح حول ذلك، دون أن يتسن أخذ تعليق من قبل الحوثيين، حول هذا الأمر.

وشهدت صنعاء خلال الأيام الماضية معارك عنيفة بين مسلحي الحوثي وقوات الرئيس اليمني الراحل علي عبد الله صالح، انتهت بمقتل الأخير وهزيمة قواته في العاصمة.