التشيك تقتفي أثر ترامب بشأن القدس وتربط نقل السفارة بنتائج المفاوضات

ديلي صباح
إسطنبول
وزير الخارجية التشيكي لوبومير زاوراليك وزير الخارجية التشيكي لوبومير زاوراليك

انضمت دولة التشيك، الأربعاء، إلى الولايات المتحدة الأمريكية في إعلان القدس عاصمة لإسرائيل، إلا أن وزير الخارجية التشيكي صرح أن بلاده تعتبر المدينة "عاصمة للدولة الفلسطينية المستقبلية أيضاً"، حسب تعبيره.

وتعد التشيك أول دولة في العالم تقتفي خطى الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، في إعلانه مساء أمس الأربعاء أن واشنطن تعترف بالقدس عاصمة لإسرائيل، فيما وقع أمراً بنقل سفارة بلاده من تل أبيب إلى المدينة المحتلة.

وحول إمكانية نقل سفارة التشيك من تل أبيب إلى القدس، أوضح الوزير التشيكي، لومبومير زاورالك، في بيان، إن ذلك سيحصل "فقط بالاستناد إلى نتائج المفاوضات مع الشركاء الرئيسيين" في المفاوضات بين الفلسطينيين والإسرائيليين.

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، رحب بإعلان ترامب داعياً باقي الدول للاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، فيما أكد أن بلاده تجري اتصالات مع دول لم يسمها لاتخاذ إجراء مماثل لإجراء ترامب.

ولقي القرار الأمريكي موجة استنكار وتنديد عارمة في معظم أنحاء العالم، وسط تحذيرات من أن يؤدي هذا القرار إلى اندلاع صراع جديد في الشرق الأوسط وانزلاقها نحو مزيد من الفوضى.