مظاهرات في الضفة وغزة غضباً للقدس تخللتها مواجهات مع الجيش الإسرائيلي

ديلي صباح ووكالات
إسطنبول
مظاهرات في الضفة وغزة غضباً للقدس تخللتها مواجهات مع الجيش الإسرائيلي

اندلعت اليوم الخميس، مواجهات بين عشرات الشبان الفلسطينيين وقوات من الجيش الإسرائيلي، في مواقع متفرقة من الضفة الغربية المحتلة، خلال المظاهرات الغاضبة التي نظمها الشبان الغاضبين من الاعتراف الأمريكي بالقدس عاصمة لإسرائيل.

ونظم مئات الفلسطينيين احتجاجات في مدن الضفة الغربية وقطاع غزة، أحرق المتظاهرون خلالها ملصقات للرئيس الأمريكي دونالد ترامب ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، إضافة إلى أعلام أمريكية وإسرائيلية.

ونظمت المظاهرات في مدن الخليل ورام الله ونابلس وجنين وبيت لحم بالضفة الغربية. كما أقيمت مظاهرة خارج باب دمشق (باب العامود) في البلدة القديمة بالقدس.

وقال شهود عيان، لوكالة الأناضول، إن مواجهات اندلعت بمنطقة باب الزاوية وسط مدينة الخليل، وكذلك عند مدخل مدينتي البيرة ورام الله الشمالي، على حاجز "بيت ايل"، وأيضاً على مدخل مدينة بيت لحم الشمالي، جنوبي الضفة، وبالقرب مدينة طولكرم، ومدينة سفيت.

ووفقاً للشهود، فقد استخدم الجيش الإسرائيلي خلال المواجهات الرصاص الحي والمطاطي وقنابل الغاز المسيل للدموع.

وأضاف الشهود أن شباناً رشقوا الجيش الإسرائيلي بالحجارة. ولم يسجل إصابات في صفوف المتظاهرين حتى الساعة 11 بتوقيت غرينتش.

وكانت القوى والفصائل الفلسطينية، قد دعت أمس في بيان، لتنظيم مسيرات حاشدة في مختلف محافظات الضفة تنديدا بالقرار الأمريكي، فيما دعت حماس اليوم إلى انتفاضة جديدة اعتباراً من يوم غد الجمعة.

وأعلن ترامب في خطاب متلفز من البيت الأبيض، الأربعاء، اعتراف بلاده رسمياً بالقدس عاصمة لإسرائيل، والبدء بنقل سفارة بلاده إلى المدينة المحتلة، وسط غضب عربي وإسلامي، وقلق وتحذيرات دولية.