وزيرا الصحة التركي والسعودي يشددان على تعزيز التعاون بين البلدين في المجال الصحي

ديلي صباح ووكالات
إسطنبول
وزير الصحة التركي في مشاركته في الدورة السادسة للمؤتمر الإسلامي (الأناضول) وزير الصحة التركي في مشاركته في الدورة السادسة للمؤتمر الإسلامي (الأناضول)

يشارك وزير الصحة التركي، أحمد دميرجان، في أعمال الدورة السادسة للمؤتمر الإسلامي لوزراء الصحة في الدول الأعضاء بالمنظمة، والمقامة في مدينة جدة السعودية، تحت شعار "الصحة في جميع السياسات"،

وقد التقى الوزير التركي نظيره السعودي توفيق بن فوزان الربيعة، على هامش الدورة التي انطلقت أمس وتستمر يومين، وفي هذه المناسبة قال أحمد دميرجان إن هناك سبل تعاون كبيرة تربط بلاده بالمملكة العربية السعودية.

وأشار دميرجان، إلى التطور الذي أحرزته تركيا في المجال الصحي. وقال: "يمكننا إنشاء مستشفى في السعودية وتشغيله، بل نفكر في تشغيل مستشفى في مكة المكرمة إن أمكن ذلك".

وأوضح أن عدد المشافي التي تشغلها الدولة التركية يبلغ 850 مستشفى، تضم نحو 140 ألف سرير.

من جانبه، أعرب الربيعة عن سعادته للتعاون بين الرياض وأنقرة، مبينا أن التعاون الثنائي بين البلدين له أبعاد مختلفة.

ولفت إلى أن تركيا اتخذت خطوات مهمة في مجال الصحة وأحرزت تقدما ملحوظا، مضيفا: "السعودية تشهد تحولا كبيرا في خصخصة المستشفيات".

ومنظمة التعاون الإسلامي ومقرها الرئيس في جدة بالسعودية، هي ثاني أكبر منظمة حكومية دولية بعد الأمم المتحدة، وتضم في عضويتها 57 دولة عضوا موزعة على أربع قارات، وتتولى تركيا رئاستها الحالية.