نائب ترامب "غير مرحب به" في فلسطين والبيت الأبيض يحذر من نتائج عكسية

ديلي صباح ووكالات
إسطنبول
بنس يقف خلف ترامب خلال إعلان الأخير عن قراراته بشأن القدس (رويترز) بنس يقف خلف ترامب خلال إعلان الأخير عن قراراته بشأن القدس (رويترز)

قال جبريل الرجوب، أمين سر اللجنة المركزية لحركة فتح، مساء الخميس، إن نائب الرئيس الأمريكي، مايك بنس "غير مرحب به في فلسطين" خلال زيارته المزمعة بعد أسبوعين.

وأوضح "الرجوب"، في تصريح متلفز، أن "بنس" سيزور الأراضي الفلسطينية في 19 ديسمبر/ كانون الأول الجاري، للقاء الرئيس، محمود عباس، في حين حذرت واشنطن من نتائج عكسية لإلغاء اللقاء.

وطالب القيادي الفلسطيني العواصم العربية برفض استقبال أي مسؤول من الولايات المتحدة، ما دامت تعتبر أن القدس الموحدة عاصمة لإسرائيل.

وأعلن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، الأربعاء، اعتراف بلاده رسمياً بالقدس عاصمة لدولة إسرائيل، ونقل سفارة بلاده من تل أبيب إلى المدينة المحتلة، وسط إدانات دولية واسعة.

من جهته، حذر البيت الأبيض الخميس من أن احتمال إلغاء اجتماع مقرر قريباُ بين نائب الرئيس الأمريكي مايك بنس والرئيس الفلسطيني محمود عباس سيأتي "بنتائج معاكسة".

وقال مسؤول في البيت الأبيض، لفرانس برس، إن بنس "لا يزال يعتزم لقاء عباس كما هو مقرر".

ويتوجه نائب الرئيس الأميركي إلى مصر وإسرائيل في النصف الثاني من ديسمبر/ كانون الأول.

وتكتسب هذه الجولة أهمية مضاعفة بعد ما أعلنه ترامب في شأن القدس، وما أثاره ذلك من غضب فلسطيني واستياء دولي.