الرئيس الفرنسي يتصل ببوتين ويطلب منه التدخل لوضع حد للأزمة الإنسانية في سوريا

ديلي صباح ووكالات
إسطنبول
إيمانويل ماكرون وفلاديمير بوتين (من الأرشيف) إيمانويل ماكرون وفلاديمير بوتين (من الأرشيف)

طلب الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون من نظيره الروسي فلاديمير بوتين في اتصال هاتفي اليوم التدخل لإيجاد حل إنساني في الغوطة.

وذكر بيان صادر عن المركز الإعلامي في الأليزيه أن ماكرون طلب من بوتين "القيام بكل ما في وسعه حتى يوقف النظام السوري التدهور غير المحتمل للوضع الانساني".

كما بحث الزعيمان سبل تحقيق تقدم في مفاوضات جنيف. وأوضح البيان أن بوتين وماكرون متفقان على ضرورة حل الأزمة السوري بطرق سياسية بموجب القرار 2254 الصادر عن مجلس الأمن الدولي.

وقد شدد الرئيس الفرنسي في اتصاله على قلقه من مؤشرات استخدام غاز الكلور عدة مرات ضد المدنيين في سوريا خلال الأسابيع الماضية. وأشار ماكرون الذي سبق أن قال في شهر أيار 2017 إن السلاح الكيماوي خط أحمر إلى تصميم فرنسا على معاقبة من يلجأ إلى استخدامه.

كما تباحث الجانبان، بشأن الخطوات الضرورية لتنفيذ اتفاق مينسك بشكل تام، لحل الأزمة بين الانفصاليين والحكومة في أوكرانيا.