سجالات بين روسيا والولايات المتحدة بشأن سوريا في مجلس الأمن

ديلي صباح ووكالات
إسطنبول
السفيرة الأمريكية إلى الأمم المتحدة، نيكي هيلي (أرشيف) السفيرة الأمريكية إلى الأمم المتحدة، نيكي هيلي (أرشيف)

استبعد مندوب روسيا الدائم لدي الأمم المتحدة "حدوث مواجهة دولية في الصراع الدائر في سوريا" مشيراً أن روسيا تبذل كل ما في وسعها من أجل منع حدوث ذلك.

جاء ذلك في تصريحات أدلى بها فاسيلي نيبينزيا للصحفيين الأربعاء في مقر المنظمة الدولية عقب انتهاء جلسة المشاورات المغلقة التي عقدها مجلس الأمن الدولي بشأن سوريا.

وقال السفير الروسي: "نأمل التوصل إلى وقف فوري للقتال في سوريا، ولكن الموقف على الأرض يشير إلى أن ذلك لن يحدث في عشية وضحاها، لكننا نعمل مع الجميع مع الحكومة السورية (النظام)، ومع المعارضة ومع أعضاء المجلس هنا".

وأشار إلى أن بلاده "تبذل كل ما في وسعها من أجل منع نشوب أي صراع ومواجهة دولية في سوريا".

وخلال الجلسة سخر المندوب الروسي من نظيرته الأمريكية، نيكي هيلي، وقال إنها "تعشق روسيا لأنها تذكر اسم بلدنا في أي موضوع تتحدث عنه، ولهذا أقول إنها مغرمة جدا بروسيا".

وكانت السفيرة الأمريكية، نيكي هيلي، قالت في إفادتها خلال الجلسة إن "النظام السوري لا يريد السلام إلا وفق شروطه".

وقالت موجهة كلامها لروسيا: "يمكن لروسيا دفع النظام للالتزام بالسعي إلى سلام حقيقي في سوريا". واضافت "حان الوقت لكي تستخدم روسيا ذلك النفوذ" من أجل "دفع نظام الأسد للقيام بما لا يريد صراحة القيام به".

واتهمت هايلي موسكو بأنها لا تتخذ خطوات كافية لوقف هجمات النظام السوري بما فيها تلك "الكيميائية" ضد السكان المدنيين.

وحذرت من "استمرار (رئيس النظام السوري) بشار الأسد في قصف وتجويع المدنيين وإطلاق الغاز عليهم في سوريا" وأضافت: "في بداية الأسبوع الحالي أطلقت إيران طائرة درون (بدون طيار) باتجاه الأراضي الإسرائيلية"، واعتبرت أن "هذا تصعيد خطير تخاطر فيه إيران بالصراع وتختبر معه نوايا الجيران".

ومضت قائلة: "إسرائيل اتخذت بالفعل إجراءات، وأمريكا تقف دائمًا إلى جانب حلفائها.. هذه الحادثة تظهر لنا بوضوح أن هناك أطرافًا (لم تسمها) تخاطر بتعدي الحدود".

والسبت الماضي، أعلن الجيش الإسرائيلي سقوط إحدى طائراته من طراز "إف 16"، بعد تنفيذ سلسلة غارات داخل سوريا، إثر تعرّض مقاتلاته لاستهداف من قبل نيران مضادة للطائرات.

وتعليقا على ذلك، قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، في اليوم التالي، إن "القوات السورية (قوات النظام) والإيرانية تعرضت أمس (السبت) لضربات قاسية من قبل القوات الإسرائيلية".

وتعهد رئيس الوزراء الإسرائيلي بمواصلة استهداف "كل من يحاول الإضرار بأمن إسرائيل".