العراق.. اشتباك مسلح بالخطأ بين قوات شرطة والحشد الشعبي ببلدة تركمانية

ديلي صباح ووكالات
إسطنبول
نشر في 01.05.2018 15:19
آخر تحديث في 01.05.2018 21:00

ذكر مصدر أمني عراقي، اليوم الثلاثاء، أن اشتباكاً مسلحاً اندلع بين عناصر من الحشد الشعبي (سرايا السلام) التابعة للزعيم المعارض مقتدى الصدر، وقوة من الرد السريع (تتبع وزارة الداخلية) في قضاء طوزخرماتو، ذي الغالبية التركمانية، التابع لمحافظة صلاح الدين (شمال).

وأوضح الملازم نعمان الجبوري، من شرطة صلاح الدين، للأناضول، إن "قوة من الرد السريع، مكلفة بحماية أحد مداخل قضاء طوزخرماتو، أطلقت النار باتجاه دراجة نارية يستقلها مسلحان اعتقاداً منهم أنهما عنصران في تنظيم داعش".

وأضاف الجبوري، أن "المسلحين عنصران من الحشد الشعبي، تابعين لسرايا السلام".

ولفت إلى أنه "على إثرها حصل تبادل لإطلاق النار بين الطرفين، قبل أن يتدخل قادة في الرد السريع، ومن سرايا السلام، لاحتواء الموقف وتجنب التصعيد".

وتابع أنه لم يصب أحد بأذى جراء الاشتباك.

من جهتها، أفادت قيادة الرد السريع، في بيان توضيحي أصدرته بشأن الحادثة، أن "عناصر من سرايا السلام علموا بأن سيطرة الشهداء (حاجز أمني بطوزخرماتو) تعرضت لاعتداء إرهابي، فأسرعوا لنجدة قوات الرد السريع، في السيطرة".

وأضافت أن "أحد منتسبي السيطرة اعتقد أن عناصر الرد السريع من الإرهابيين، وأطلق عدة عيارات نارية فوقهم".

وأشار إلى أنه "تمت السيطرة على الوضع من الجانبين، وتلافي الإشكال".

وتتقاسم قوات من الرد السريع، وأخرى من سرايا السلام، المهام الأمنية لحماية القضاء، الذي يسكنه غالبية من التركمان بالإضافة إلى العرب والأكراد.