إصابة 350 فلسطينياً برصاص الجيش الإسرائيلي قرب حدود غزة

وكالة الأناضول للأنباء
غزة
نشر في 04.05.2018 19:10
آخر تحديث في 04.05.2018 22:18
فلسطيني مصاب باختناق إثر استنشاق غاز مسيل للدموع أطلقه الجيش الإسرائيلي على المتظاهرين قرب السياج الأمني الفاصل بين قطاع غزة وإسرائيل (رويترز) فلسطيني مصاب باختناق إثر استنشاق غاز مسيل للدموع أطلقه الجيش الإسرائيلي على المتظاهرين قرب السياج الأمني الفاصل بين قطاع غزة وإسرائيل (رويترز)

أُصيب 350 مواطناً فلسطينياً، اليوم الجمعة، بجراح مختلفة وبالاختناق، جرّاء استهداف الجيش الإسرائيلي للمتظاهرين السلميين قرب السياج الأمني الفاصل بين شرقي قطاع غزة وإسرائيل.

جاء ذلك في تصريح مقتضب للمتحدث باسم وزارة الصحة في القطاع، أشرف القدرة.

وقال القدرة:" بلغ إجمالي اعتداءات الاحتلال الصهيوني بحق مسيرة العودة منذ ساعات الصباح 350 إصابة على الحدود الشرقية لقطاع غزة من بينهم 3 صحفيين، ومسعف ".

وأضاف إن الطواقم الطبية وصفت جراح ثلاثة مصابين بالخطيرة، فيما 42 متوسطة، و86 طفيفة.

وذكر أن من بين الإصابات 21 طفلا، وثلاث سيدات.

وأوضح أن 42 شخصا أصيبوا بالرصاص الحي، و 47 بالغاز المسيل للدموع، و 20 بالرصاص المطاطي، و11 بشظايا مختلفة في الجسم، فيما لم يوضح طبيعة بقية الإصابات.

ومنذ صباح اليوم، توافد الفلسطينيون، نحو 5 مواقع على طول حدود القطاع مع إسرائيل، للمشاركة في المسيرات.

وأطلق ناشطون فلسطينيون اسم "جمعة عمال فلسطين" على فعاليات مسيرة العودة لهذا اليوم، لتزامنها مع يوم العمال العالمي، الذي صادف الأول من مايو/ أيار الجاري.

وبدأت مسيرات العودة، في 30 مارس/آذار الماضي، حيث تجمهر عشرات آلاف الفلسطينيين، في عدة مواقع قرب السياج الفاصل بين القطاع وإسرائيل، للمطالبة بالعودة.

ومن المقرر أن تصل فعاليات مسيرة العودة ذروتها في 15 مايو/ أيار الجاري.

ويقمع الجيش الإسرائيلي تلك الفعاليات السلمية بالقوة، ما أسفر عن استشهاد 47 فلسطينيًا وإصابة الآلاف.