دعوة من 4 أحزاب يمنية لتجنيب سقطرى" الصراعات والأجندة الخارجية"

ديلي صباح ووكالات
اسطنبول
نشر في 08.05.2018 20:31
آخر تحديث في 08.05.2018 20:38
دعوة من 4 أحزاب يمنية لتجنيب سقطرى الصراعات والأجندة الخارجية

دعت، 4 أحزاب يمنية، الثلاثاء، إلى تجنيب محافظة أرخبيل سقطرى، "أي صراعات وأجندة خارجية"، وذلك على خلفية التوتر بين الحكومة اليمنية ودولة الإمارات بخصوص المحافظة.

جاء ذلك في بيان مشترك، أصدرته أفرع 4 أحزاب بمحافظة أرخبيل سقطرى اليمنية، وهي "المؤتمر الشعبي العام، التجمع اليمني للإصلاح، الحزب الاشتراكي اليمني، والتنظيم الوحدوي الشعبي الناصري".

وقالت الأحزاب، في البيان الذي اطلع عليه مراسل الأناضول، إنها "تابعت الأحداث الأخيرة التي مرت بها المحافظة، المعروف عنها بطابعها السلمي والاجتماعي بعيداً عن الظواهر المسلحة، التي غالباً ما تكون لها تبعات سلبية وخلق بيئة غير مألوفة بالأرخبيل".

وأعلنت الأحزاب السياسية، تأييدها المطلق للقرارات الصادرة عن الرئيس عبد ربه منصور هادي، "بما يحمي اليمن الاتحادي وأمنه واستقراره ووحدة أراضيه".

وحيت الأحزاب "دول التحالف العربي بقيادة السعودية" لدعمها الحكومية اليمنية ضد الحوثيين، كما رحبت بزيارة رئيس الحكومة أحمد بن دغر والوفد الحكومي المرافق له، إلى سقطرى لافتتاح المشاريع المنفذة من الحكومة.

ويأتي البيان بعد ساعات من آخر صدر اليوم أيضا عن 8 مكونات سياسية يمنية، طالبت خلاله بسحب "فوري" للقوات الإماراتية من جزيرة سقطرى، شرقي البلاد، "دون قيود أو شروط".

والقوى الثمانية هي، حزب المؤتمر الشعبي العام، حزب التجمع اليمني للإصلاح (إسلامي)، الحراك الجنوبي السلمي (يدعم الوحدة اليمنية)، حزب العدالة والبناء (مؤيد للحكومة اليمنية)، حزب الرشاد اليمني (سلفي)، حركة النهضة للتغيير السلمي (سلفية)، حزب السلم والتنمية (سلفي)، واتحاد القوى الشعبية (حزب صغير).

وتعد الجزيرة، في الوقت الحالي، عنوان أزمة بين الحكومة اليمنية وأبوظبي، عقب إرسال الأخيرة خلال الأيام الماضية، قوة عسكرية إلى الجزيرة، وسيطرتها على مطارها ومينائها، بالتزامن مع وجود رئيس الحكومة اليمنية، وعدد من أعضاء حكومته فيها.

وأمس الأول الأحد، أصدرت الحكومة اليمنية بيانًا، اعتبرت فيه التحرك العسكري الإماراتي بأنه "غير مبرر".

من جانبها، نفت الخارجية الإماراتية، في بيان، اتهامات الحكومة اليمنية، وقالت إن "الوجود العسكري في كافة المحافظات اليمنية المحررة، بما فيها سقطرى يأتي ضمن مساعي التحالف العربي لدعم الشرعية".

وسقطرى، أرخبيل يمني مكون من 6 جزر، تحتل موقعًا إستراتيجيًا على المحيط الهندي، قبالة سواحل القرن الإفريقي، قرب خليج عدن.

وفي أكتوبر/ تشرين الأول 2013، أعلن الرئيس اليمني، عبد ربه منصور هادي، أرخبيل سقطرى محافظة مستقلة، وعاصمتها مدينة حديبو، بعد أن كانت تتبع إداريًا محافظة حضرموت.