إحباط صدور بيان أوروبي يدين نقل السفارة الأمريكية إلى القدس من قبل إسرائيل

ديلي صباح ووكالات
اسطنبول
نشر في 11.05.2018 23:33
آخر تحديث في 12.05.2018 04:16
إحباط صدور بيان أوروبي يدين نقل السفارة الأمريكية إلى القدس من قبل إسرائيل

ذكرت القناة العبرية العاشرة، أن إسرائيل أحبطت، اليوم الجمعة، صدور بيان عن الاتحاد الأوروبي يدين نقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى القدس المحتلة، الثلاثاء المقبل.

وتتصاعد تحذيرات فلسطينية وإقليمية وغربية من التداعيات المحتملة لنقل السفارة، الذي يتزامن مع الذكرى السبعين لقيام إسرائيل على أراضٍ فلسطينية عام 1948.

وأفادت القناة التلفزيونية على موقعها الإلكتروني، أن المجر والتشيك ورومانيا، وبالتنسيق مع إسرائيل، حالت دون صدور البيان، الذي كان يتطلب موافقة كل الدول الثماني والعشرين الأعضاء في الاتحاد.

وأوضحت أن مشروع البيان كان بمبادرة من فرنسا ودول أخرى، بهدف إحراج الولايات المتحدة الأمريكية قبل أيام من نقل سفارتها لدى إسرائيل، وذلك عبر اتخاذ موقف أوروبي موحد ضد الخطوة المرتقبة.

وكان الاتحاد الأوروبي انتقد إعلان الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، في 6 ديسمبر/ كانون الأول 2017، اعتبار القدس بشقيها الشرقي والغربي عاصمة إسرائيل، مشددا على أن هذا الإعلان لا يخدم جهود إنهاء الصراع على أساس حل الدولتين.

وتضمنت مسودة البيان الأوروبي ثلاثة بنود، ينص أولها على أن القدس عاصمة لدولتين، هما إسرائيل وفلسطين، والثاني يشدد على أن وضع القدس يبقى مفتوحا للتفاوض، ويتم تحديده فقط عبر المفاوضات.

أما البند الأخير فينص على أن دول الاتحاد الأوروبي لن تنقل سفاراتها إلى القدس كما فعلت الولايات المتحدة، وفق القناة الإسرائيلية.

ويتمسك الفلسطينيون بالقدس الشرقية عاصمة لدولتهم المأمولة، استنادا إلى قرارات الشرعية الدولية، التي لا تعترف باحتلال إسرائيل للمدينة، عام 1967، ولا إعلانها مع القدس الغربية، في 1980، "عاصمة موحدة وأبدية" لها.

ونقلت القناة الإسرائيلية عن دبلوماسي أوروبي، لم تكشف عن هويته، قوله إن "المجر لم ترد إحراج ترامب، فيما تفكر التشيك ورومانيا بنقل سفارتيهما إلى القدس".

ولم يتسن على الفور الحصول على تعقيب من الحكومة الإسرائيلية ولا الاتحاد الأوروبي بشأن ما ذكرته القناة.