إتمام مراحل التهجير القسري للمعارضة في وسط سوريا

وكالة الأناضول للأنباء
إسطنبول
نشر في 12.05.2018 15:21
من مشاهد التهجير السابقة (الأناضول) من مشاهد التهجير السابقة (الأناضول)

وصلت القافلة الثالثة والأخيرة من المهجّرين قسراً من ريف حمص الشمالي، إلى الريف الغربي لمحافظة حلب شمالي سوريا، اليوم السبت.

مراسل الأناضول في المنطقة، قال إن القافلة الثالثة والأخيرة التي وصلت ريف حلب الغربي، تضم 3500 شخصا، كانوا موزعين على عشرات الحافلات.

وأصبح بذلك إجمالي عدد من جرى إجلاؤهم في القوافل الثلاث، أكثر من 9 آلاف شخص من ريف حمص الشمالي.

وكانت القافلة الأولى وصلت مشارف مدينة الباب في ريف حلب الشرقي شمالي سوريا في 8 مايو/أيار الجاري، أما الثانية فوصلت الشمال السوري في 9 من الشهر نفسه.

وكانت المعارضة السورية في ريف حمص الشمالي المحاصر وافقت في الثاني من الشهر الجاري، على اتفاق فرضته روسيا لتسليم المنطقة للنظام السوري، وإخلائها من المعارضين.

ونص الاتفاق على تسليم السلاح الثقيل لدى مقاتلي فصائل المعارضة، وتهجير من لا يرغب البقاء في المنطقة، وتسوية أوضاع من يبقى منهم.

ويعيش نحو 250 ألف مدني في ريف حمص الشمالي الذي تحاصره قوات النظام منذ أكثر من 5 سنوات، والمنطقة مشمولة باتفاق "خفض التوتر" الذي أبرم خلال محادثات العاصمة الكازاخية أستانة في 2017.