اتفاق يقضي بسحب القوات الإماراتية من جزيرة سقطرى اليمنية

ديلي صباح ووكالات
اسطنبول
نشر في 13.05.2018 22:15
آخر تحديث في 14.05.2018 03:50
صورة أرشيفية صورة أرشيفية

كشفت الوكالة اليمنية الرسمية للأنباء (سبأ)، مساء الأحد، عن اتفاق يقضي بسحب القوات الإماراتية من جزيرة سقطرى اليمنية.

وتمثل سقطرى عنوان أزمة بين الحكومة اليمنية والإمارات، منذ أرسلت الأخيرة، قبل أيام، قوة عسكرية إلى الجزيرة، وسيطرتها على مطارها ومينائها، بالتزامن مع وجود رئيس الوزراء اليمني، أحمد بن دغر، وعدد من أعضاء حكومته فيها.

وذكرت الوكالة أن بن دغر استقبل اللجنة السعودية اليمنية، المكلفة بتطبيع الأوضاع في سقطرى وعودة عمل المؤسسات المحلية في الميناء والمطار إلى ما كانت عليه في السابق.

وأضافت أن بن دغر استمع إلى "شرح من أعضاء اللجنة، التي وصلت إلى سقطرى مساء اليوم، عن الآلية التي توصلت إليها لتنفيذ الاتفاق وإزالة أسباب التوتر، الذي حدث الأسبوعين الماضيين، وعودة القوات الأمنية في المطار والميناء إلى عملها، وسحب كل القوات التي قدمت إلى الجزيرة، بعد وصول الحكومة، وتطبيع الحياة في كافة مناطق وجزر الأرخبيل".

وأوضحت أن الاتفاق يشمل "البدء بتنمية وإغاثة شاملة لسقطرى، تشمل كل المرافق الخدمية والحيوية، وفِي كل المديريات والجزر، بدعم من السعودية".

وتقود السعودية تحالفا عربية، بمشاركة الإمارات، ينفذ، منذ 2015، عمليات عسكرية في اليمن، دعما للقوات الحكومية في مواجهة مسلحي جماعة الحوثيين، المتهمين بتلقي دعم إيران.

ويتهم يمنيون، بينهم مسؤولون، الإمارات بالعمل على تنفيذ أجندة خاصة تخدم مصالحها في اليمن، بعيدا عن أهداف التحالف، وهو ما تنفيه أبوظبي.