العراق.. الصدر يدعو الحكومة المقبلة لإقامة العدل وسط تحالف وشيك بين 4 كتل

ديلي صباح ووكالات
إسطنبول
نشر في 21.05.2018 11:48
آخر تحديث في 21.05.2018 12:11
البرلمان العراقي (أرشيفية) البرلمان العراقي (أرشيفية)

قال متحدث باسم تيار "الحكمة الوطني"، بزعامة عمار الحكيم، الأحد، إن أربع كتل فائزة بالانتخابات البرلمانية العراقية، ستعلن قريبا تحالفاً بينها تمهيدا لتشكيل الحكومة المقبلة.

وأوضح محمد جميل المياحي، في بيان مقتضب: "الساعات الـ72 المقبلة ستشهد تحالفا بين ائتلافات سائرون والنصر والحكمة والفتح".

والكتل التي تحدث عنها المياحي تصدرت الانتخابات البرلمانية التي أجريت في 12 أيار/مايو المقبل.

وحل تحالف "سائرون"، المدعوم من مقتدى الصدر، في المرتبة الأولى بـ54 مقعدا، يليه تحالف "الفتح" المكون من أذرع سياسية لفصائل الحشد الشعبي، بزعامة هادي العامري بـ47 مقعدا.

ومن ثم ائتلاف "النصر" بزعامة رئيس الوزراء حيدر العبادي برصيد 42 مقعدا، بينما حصل تيار "الحكمة" على 19 مقعدا.

ومن الملاحظ غياب ائتلاف دولة القانون بزعامة نوري المالكي (26 مقعدا)، عن التحالف.

ورغم تصدر تحالف الصدر نتائج الانتخابات، فإنه لن يكون قادرا على تشكيل الحكومة المقبلة لوحده، ويحتاج للتحالف مع كتل فائزة أخرى لتحقيق الأغلبية المطلوبة في البرلمان.

ويقول الصدر إنه سيعمل على تشكيل حكومة عراقية جديدة، مكونة من وزراء تكنوقراط بعيدا عن النخبة السياسية الحاكمة المتهمة بالفساد.

وفي أحدث تصريح له حول تشكيل الحكومة المرتقبة، قال الصدر، في بيان له على صفحته الشخصية على موقع "تويتر"، اليوم الاثنين، إنه "بعد أن بنى الشعب بصوته السلطة التشريعية، ومن خلال الملحمة الانتخابية الرائعة، فعلى السلطة التنفيذية القادمة أن تبني للشعب أسس العدل والرفاهية والأمان، لا أن تبني قصورا وجدرانا".

وأضاف: "كَلا لجُدر الخضراء (جدران المنطقة الخضراء وسط بغداد)، وكلا للفساد، وكلا للتحزب، وكلا لأزيز الطلقات"، وتابع: "لا بد أن تكسر فوهة البندقية، ويقف ضجيج الحرب".