انسحاب عناصر من المليشيات الشيعية من مدينة درعا

ديلي صباح ووكالات
إسطنبول
نشر في 23.05.2018 13:02
آخر تحديث في 23.05.2018 13:14
من قصف النظام السوري على مدينة درعا (رويترز) من قصف النظام السوري على مدينة درعا (رويترز)

انسحبت قوات شيعية مدعومة من إيران من بعض المناطق في محافظة درعا جنوبي سوريا، وتراجعت نحو القطع العسكرية التابعة للنظام في أقصى شمال المحافظة وإلى العاصمة دمشق؛ وفق مصادر مطلعة.

وفي تصريحات منفصلة للأناضول، أكّدت المصادر انسحاب جزء من مليشيا "حزب الله" اللبناني، من أحياء مدينة درعا وبلدتي عتمان وخربة غزالة المجاورتين للأوتوستراد الدولي الرابط بين العاصمتين السورية دمشق والأردنية عمان.

وعلى مدار الأيام الثلاثة الماضية، خرجت 3 أرتال عسكرية تابعة للمليشيات المرتبطة بإيران من المناطق المذكورة، ضمّ آخرها الذي خرج فجر اليوم، حافلات وسيارات دفع رباعي، بعضها مزود برشاشات وقواعد إطلاق صواريخ، تزامناً مع تحليق مكثف لطيران الاستطلاع فوق المنطقة.

ووفق مراسل الأناضول، فإنّ القوات المنسحبة من مدينة درعا وبعض البلدات المحيطة، تسلك الأوتوستراد الدولي باتجاه مدينة الصنمين شمال درعا، حيث يتم تجميعها في الفرقة التاسعة وبعض الثكنات العسكرية المحيطة بالمدينة، لتوزيعها على مواقع بأقصى شمالي المحافظة وإلى منطقة جنوب غرب دمشق.

وتحلّ قوات النظام السوري بديلاً من عناصر المليشيات في المناطق التي تنسحب منها الأخيرة، وخصوصًا في نقاط التماس مع المعارضة المسلحة في أحياء "سجنة" و"المنشية" بمدينة درعا.

وتنتشر أعداد غير معروفة من المليشيات الأجنبية المدعومة من الحرس الثوري الإيراني، أبرزها "حزب الله" و"الفاطميون" و"فيلق القدس" في عدد كبير من المواقع في محافظتي درعا والقنيطرة جنوبي سوريا.

وقد استهدفت الطائرات والمدفعية الإسرائيلية، في الآونة الأخيرة، بشكل متكرر، العديد من المواقع والقواعد الإيرانية في سوريا، خصوصًا في جنوب البلاد.