السعودية تبحث مع تنظيم مرتبط بـ"ي ب ك" إنشاء قوة عربية جديدة شمال شرق سوريا

ديلي صباح ووكالات
إسطنبول
نشر في 29.05.2018 12:08
آخر تحديث في 29.05.2018 19:59
الوزير السعودي ثامر السبهان في الرقة بعد دحر داعش منها (يسار) الوزير السعودي ثامر السبهان في الرقة بعد دحر داعش منها (يسار)

تخوض المملكة العربية السعودية مباحثات مع ما يسمى بـ"قوات سوريا الديمقراطية" المعروفة اختصاراً باسم "قسد"، التشكيل العسكري الذي يهيمن عليه إرهابيو "بي كا كا/ ي ب ك"، وذلك بهدف تشكيل تحالف بين هذه القوات وفصائل عربية.

وبحسب ما نقلت وكالة الأناضول عن مراسليها في شمال شرق سوريا، فقد وصل ثلاثة مستشارين عسكريين سعوديين إلى قرية خراب عشق التابعة لعين العرب، الجمعة الماضي، لإجراء لقاءات مع إرهابيي "ي ب ك".

وأفادت المعلومات بأن المستشارين العسكريين كانوا يبحثون تشكيل قوة عربية مع فصيل "الصناديد" الذي يقاتل إلى جانب إرهابيي "ي ب ك" تحت مسمى "قوات سوريا الديمقراطية".

وأنشأ المسؤولون السعوديون نقاط ارتباط في مدينتي الحسكة والقامشلي لتجنيد مقاتلين متعهدين بمنح رواتب بمقدار 200 دولار لكل مقاتل ينضم إلى التشكيل الجديد.

وستكون القوة العربية الجديدة جزءاً مما يسمى بـ"فيدرالية شمال سوريا"، التي أعلنتها منظمة "بي كا كا/ ي ب ك" الإرهابية من جانب واحد في 17 مارس/ آذار 2016.

وكانت السعودية قد أرسلت قافلة مساعدات إلى "ي ب ك" عبر الحدود العراقية الشهر الماضي، من دون توضيح طبيعة الحمولة وإذا ما كانت تتضمن أسلحة أو ذخائر.

وكان وزير الدولة السعودي لشؤون الخليج العربي، ثامر السبهان، قد أجرى زيارة إلى محافظة الرقة الخاضعة لسيطرة "ي ب ك" الإرهابي، بهدف جمع معلومات، واعداً بمساهمة بلاده في جهود إعادة الإعمار.