توجيه الاتهام رسمياً لضابطة لبنانية بتلفيق تهمة التجسس للفنان زياد عيتاني

وكالة الأنباء الفرنسية
إسطنبول
نشر في 29.05.2018 15:29
آخر تحديث في 29.05.2018 15:31
البرلمان اللبناني (EPA) البرلمان اللبناني (EPA)

وجه القضاء اللبناني للمقدّم سوزان الحاج التي كانت تشغل منصب مديرة مكتب مكافحة جرائم المعلوماتية في قوى الأمن الداخلي "تهمة تلفيق ملف التعامل مع إسرائيل للممثل زياد عيتاني وقرصنة مواقع واختلاق جرائم غير موجودة".

صدر الحكم اليوم الثلاثاء في آخر مستجدات قضية الممثل المسرحي التي أثارت ضجّة كبيرة في لبنان، بحسب ما أفاد مصدر قضائي وكالة فرانس برس.

وأضاف المصدر أن القاضي وافق في المقابل على طلب فريق الدفاع عن الحاج إخلاء سبيل الضابطة بموجب سند إقامة على أن تمثل أمام جلسات المحكمة العسكرية، علما أنها موقوفة منذ حوالي ثلاثة أشهر.

وكان توقيف الممثل زياد عيتاني على يد جهاز أمن الدولة بشبهة التعامل مع إسرائيل في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي، أثار صدمة في لبنان.

ثم جاءت الصدمة الثانية حين أعلن عن توقيف الضابطة الرفيعة المستوى في آذار/مارس بتهمة تلفيق التهمة لعيتاني بالاستعانة بقرصان معلوماتية.

وأفاد مصدر مطلّع على التحقيق حينها أن سوزان الحاج "أقدمت على ذلك انتقاماً من عيتاني" لاعتبارها أنه ساهم في تسليط الضوء على إشارة إعجاب لها بتغريدة ساخرة من قرار السعودية السماح للنساء بقيادة السيارات، ما تسبّب بإحراجها ونقلها من منصبها.