سلاح البحرية الإسرائيلية يعترض سفينة "الحرية" الهادفة لكسر الحصار عن غزة

ديلي صباح ووكالات
إسطنبول
نشر في 29.05.2018 15:33
آخر تحديث في 29.05.2018 15:44
سفينة الحرية انطلقت من ميناء الصيادين في غزة لكسر الحصار سفينة الحرية انطلقت من ميناء الصيادين في غزة لكسر الحصار

قالت هيئة شعبية فلسطينية، اليوم الثلاثاء، إن 4 زوارق حربية تابعة لسلاح البحرية الإسرائيلية، تحيط بسفينة "الحرية" لكسر الحصار التي انطلقت صباح اليوم من ميناء مدينة غزة، بغرض كسر الحصار عن القطاع.

وقال أدهم أبو سلمية، المتحدث الإعلامي باسم الهيئة الوطنية لكسر الحصار وإعادة الإعمار، في تصريح مقتضب: "أربعة زوارق حربية صهيونية تحيط بسفينة الحرية الآن".

وحمّل أبو سلمية إسرائيل، "المسؤولية الكاملة عن أرواح المشاركين على متن السفينة"، موضحاً أن السفينة تجاوزت مسافة 8 أميال بحرية.

وتحمل السفينة على متنها نحو 20 مواطناً فلسطينياً، من المرضى وجرحى مسيرة العودة، وخريجي الجامعات الفلسطينية العاطلين عن العمل.

وتقول الهيئة الوطنية العليا لمسيرة العودة وكسر الحصار، الجهة المسيّرة للقارب، إن الفعالية تهدف إلى إكمال مسيرة "سفينة مرمرة التركية"، التي هاجمتها قوات إسرائيلية في 31 مايو/أيار 2010، لدى اقترابها من شواطئ قطاع غزة، وأطلقت النار على المتضامنين الموجودين على متنها.

وأسفرت عملية الاقتحام وقتها عن مقتل 10 ناشطين أتراك، الأمر الذي نجم عنه اندلاع أزمة سياسية بين أنقرة وتل أبيب، انتهت باستجابة إسرائيل لشروط تركيا والتي كان أبرزها الاعتذار وتعويض أهالي الضحايا.