الجيش الإسرائيلي يقتل الطبيبة الفلسطينية المتطوعة رزان أشرف قرب حدود غزة

وكالة الأناضول للأنباء
غزة
نشر في 01.06.2018 22:44
آخر تحديث في 02.06.2018 02:36
الطبيبة الفلسطينية المتطوعة رزان أشرف النجار أثناء مشاركتها في مسيرات العودة قرب حدود غزة (صورة من تويتر) الطبيبة الفلسطينية المتطوعة رزان أشرف النجار أثناء مشاركتها في مسيرات العودة قرب حدود غزة (صورة من تويتر)

قتلت طبيبة متطوعة، وأصيب 100 فلسطيني آخرين، اليوم الجمعة، جراء قمع الجيش الإسرائيلي لمسيرات "العودة" على الحدود بين قطاع غزة وإسرائيل.

وقال أشرف القدرة، المتحدث باسم وزارة الصحة في غزة، "إن الطبيبة الفلسطينية المتطوعة رزان أشرف النجار، استشهدت بعد تعرضها لرصاص الجيش الإسرائيلي على الحدود الشرقية لمدينة خانيونس جنوبي القطاع".

وأضاف أن "النجار" تعمل طبيبة متطوعة ميدانية تعالج المصابين على الحدود بين قطاع غزة وإسرائيل.

وأشار "القدرة" أن 100 فلسطيني أصيبوا بجراح وحالات اختناق جراء استنشاق الغاز المسيل للدموع، إثر اعتداء القوات الإسرائيلية على المتظاهرين السلميين.

وأوضح أن من بين الإصابات 40 بالرصاص الحي، دون الإشارة إلى وضعهم الصحي أو درجة إصاباتهم.

وبمقتل الطبيبة "النجار" يرتفع عدد الضحايا جراء اعتداء الجيش الإسرائيلي على مسيرات "العودة" السلمية منذ انطلاقها قبل شهرين، إلى 119 قتيلاً، إضافة إلى إصابة أكثر من 13 ألف شخص.

وعصر اليوم، توافد مئات الفلسطينيين، نحو مخيمات "العودة" (الخمسة) على الحدود الشرقية لغزة، للمشاركة في مسيرات "العودة"، والتي أطلقت عليها الهيئة الوطنية العليا للمسيرة، اليوم، اسم "من حيفا إلى غزة..وحدة دم ومصير مشترك".

ومنذ نهاية مارس/آذار الماضي، يشارك فلسطينيون في مسيرات سلمية، قرب السياج الفاصل بين غزة وإسرائيل، للمطالبة بعودة اللاجئين إلى مدنهم وقراهم التي هُجروا منها قسراً عام 1948، وهو العام الذي قامت فيه إسرائيل على الأراضي الفلسطينية المحتلة.