عشرات الضحايا في غارات روسية على منطقة إدلب السورية

ديلي صباح ووكالات
إسطنبول
نشر في 08.06.2018 13:18
من ضحايا القصف الروسي أمس (الفرنسية) من ضحايا القصف الروسي أمس (الفرنسية)

في واحدة من أكثر الحوادث دموية في شمال غربب سوريا هذا العام، شنت طائرات حربية روسية على قرية في شمال غربي سوريا يسيطر عليها مقاتلو المعارضة، أسفرت عن مقتل 35 شخصا على الأقل وإصابة العشرات بجروح بينهم أطفال، وفق ما نقلت وكالات الأنباء اليوم الجمعة.

وقال الدفاع المدني السوري المعروف أيضا باسم الخوذ البيضاء، إن الغارة الجوية التي وقعت في وقت متأخر من مساء الخميس قتلت 35 شخصا وأصابت 80 آخرين بجروح في قرية زردنا.

وأضاف أن من بين القتلى ثلاثة من أعضائه قتلوا أثناء قيامهم بإخلاء القتلى والجرحى.

وأفاد بيان صادر مساء أمس عن "مرصد الطائرات" التابع للمعارضة، أن الغارات نفذت عبر مقاتلات روسية من طراز "سو-24" انطلقت من اللاذقية.

المرصد السوري لحقوق الإنسان قال اليوم الجمعة إن الهجوم أوقع 44 قتيلا من بينهم ستة أطفال و11 امرأة. وأضاف أن الغارة الجوية وقعت بعد أن أفطر المسلمون من صيامهم. مشيراً إلى أن العدد يمكن أن يرتفع حيث أن بعض الضحايا ما زالوا تحت الأنقاض وبعض الجرحى في حالة حرجة.

ومثل هذه الضربات الجوية غير مألوفة نسبيا في الأشهر الأخيرة في محافظة إدلب التي يسيطر عليها مقاتلو المعارضة، والتي تشكل جزءا من منطقة خفض تصعيد اتفقت عليها كل من روسيا وتركيا وإيران في العام الماضي.