في تصعيد جديد في جنوب سوريا.. قصف على مدينة السويداء

وكالة الأنباء الفرنسية
إسطنبول
نشر في 19.06.2018 16:14
آخر تحديث في 19.06.2018 16:39
قوات النظام السوري في غوطة دمشق (أرشيف) قوات النظام السوري في غوطة دمشق (أرشيف)

للمرة الأولى منذ حوالي ثلاث سنوات، قامت فصائل سورية معارضة بقصف مدينة السويداء الواقعة في جنوب سوريا بالقذائف اليوم الثلاثاء في خطوة تتزامن مع استمرار وصول تعزيزات عسكرية لقوات النظام إلى المنطقة.

وأفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان على لسان مديره رامي عبد الرحمن لوكالة فرانس برس "استهدفت فصائل المعارضة أحياء في مدينة السويداء بقذائف صاروخية أحدثت انفجارات عنيفة صباحاً، من دون وقوع ضحايا".

وأوضح أنها "المرة الأولى التي تتعرض فيها المدينة لسقوط قذائف منذ صيف العام 2015".

وتحتفظ قوات النظام السوري بسيطرتها على غالبية محافظة السويداء في جنوب سوريا فيما تلّوح بهجوم وشيك على معاقل المعارضة التي تسيطر على سبعين في المئة من محافظتي درعا والقنيطرة الحدودية مع إسرائيل.

ومنذ اندلاع النزاع في سوريا في العام 2011، بقيت محافظة السويداء ذات الغالبية الدرزية إلى حد ما بمنأى عن المعارك والهجمات، بينما يقتصر وجود الفصائل المعارضة على أطراف المحافظة المحاذية للريف الشرقي لمحافظة درعا المجاورة.

وتدور منذ أيام اشتباكات بين قوات النظام والفصائل المعارضة في تلك المنطقة وسط استهدافات مكثفة ومتبادلة على محاور القتال، وفق المرصد.

وتستقدم قوات النظام منذ أسابيع تعزيزات عسكرية إلى مناطق سيطرتها في جنوب سوريا تمهيداً لبدء عملية عسكرية تستهدف مناطق سيطرة الفصائل المعارضة في درعا والقنيطرة.

وكان رئيس النظام السوري بشار الأسد قال في مقابلة تلفزيونية الأربعاء "ذهبنا باتجاه الجنوب ونعطي المجال للعملية السياسية، إن لم تنجح فلا خيار سوى التحرير بالقوة". مفيداً أن روسيا تقوم بالتفاوض مع واشنطن وتل أبيب سياسياً.