وزير الداخلية اللبناني يعد باتخاذ التدابير اللازمة بشأن الأختام على جوازات السفر الإيرانية

ديلي صباح ووكالات
اسطنبول
نشر في 20.06.2018 20:20
آخر تحديث في 21.06.2018 02:58
وزير الداخلية اللبناني يعد باتخاذ التدابير اللازمة بشأن الأختام على جوازات السفر الإيرانية

قال وزير الداخلية اللبناني، نهاد المشنوق، اليوم الأربعاء، إنه سيتشاور مع رئيس الحكومة، سعد الحريري، بشأن موضوع الأختام على جوازات سفر الإيرانيين، من أجل اتخاذ "القرار المناسب، وإنهاء الجدل حول الموضوع".

وأفاد مصدر لبناني رسمي، أمس، بأن وزير الداخلية يدرس قرارًا بإلغاء إجراء يسمح للمواطنين الإيرانيين بالدخول والخروج من مطار رفيق الحريري الدولي وإليه في العاصمة بيروت، دون ختم جوازاتهم.

وعقب لقائه مدير الأمن العام اللبناني، عباس ابراهيم، اعتبر المشنوق، في مؤتمر صحفي ببيروت، أن "موضوع الأختام على جوازات الإيرانيين جزء من التجاذبات السياسية، الّتي لا يحتاج إليها لبنان"..

وجارٍ العمل بقرار إعفاء الإيرانيين من ختم جوازاتهم في مطار بيروت، والاكتفاء بختم بطاقات للدخول، وذلك منذ عهد حكومة رئيس الوزراء اللبناني السابق، نجيب ميقاتي (2011- 2013).

وقال مدير الأمن العام، عباس إبراهيم، أول أمس الإثنين، إن "الختم على البطاقة المستقلة في المطار يتم العمل به منذ عشرات السنين ولا يقتصر على الإيرانيين".

وأضاف في تصريحات صحفية أن التدبير الذي اتّخذه الأمن العام "طبيعي وعادي، ولا ينطوي على أي غايات أو نيّات مضمرة، علماً أنه معتمَد في الكثير من الدول الخليجية والأوروبية منذ سنوات طويلة".

وشدد إبراهيم على أن "حركة دخول وخروج الإيرانيين عبر المطار مسجّلة وموثّقة، وهذا هو المهم لنا".

وذكرت صحيفة "واشنطن تايمز" الأمريكية، نهاية الأسبوع الماضي، أن السفارة اللبنانية لدى طهران "أعلنت أنه من أجل تسهيل سفر الإيرانيين من لبنان وإليه، لن يتم ختم جوازات سفرهم في مطار بيروت".

واعتبرت الصحيفة أن "حزب الله" اللبناني، حليف إيران، "يفسد" مطار رفيق الحريري الدولي.

وأضافت أنه سمح لـ"الحرس الثوري الإيراني بالحصول على المطار كقاعدة لعمليات النظام الإيراني، التي تشمل نقل أسلحة ومقاتلين إلى المواقع والبلدان التي تخدم الحرس الثوري".

وعادة ما تنفي إيران و"حزب الله" اتخاذ أي إجراءات تُضر بلبنان.