نزوح نحو 6 آلاف عراقي إلى إقليم شمال العراق في عام 2018

ديلي صباح ووكالات
اسطنبول
نشر في 23.06.2018 18:07
آخر تحديث في 24.06.2018 14:49
نزوح نحو 6 آلاف عراقي إلى إقليم شمال العراق في عام 2018

أفادت حكومة إقليم شمالي العراق، اليوم السبت، أن نحو 6 آلاف مواطن نزحوا إلى الإقليم منذ مطلع العام الحالي، هرباً من "النزاع الطائفي والمليشيات والتهديدات الإرهابية".

جاء ذلك وفق ما ورد في بيان صادر عن رئيس لجنة المتابعة والرد على التقارير الدولية في حكومة الإقليم ديندار زيباري، واطلعت عليه الأناضول.

وقال البيان إن "النازحين من مناطق العراق وخاصة الموصل والمناطق المتنازع عليها، يتدفقون بشكل يومي على الإقليم بسبب النزاع الطائفي ووجود المليشيات، فضلاً عن الخلايا النائمة لتنظيم داعش الإرهابي".

وأوضح أن "الإقليم استقبل 5981 نازحاً عراقياً منذ مطلع العام الحالي، في حين شهدت الفترة نفسها عودة 2055 نازحاً إلى مناطقهم.

وأشار البيان أن العدد الكلي للنازحين العراقيين في الإقليم يبلغ مليونا و100 ألف شخص، إلى جانب 277 ألف لاجئ، 242 ألفا منهم سوريون.

وأضاف أن أعداد المخيمات في الإقليم يبلغ 39 مخيماً، منها 9 للاجئين، و30 للنازحين.

وبيّن زيباري أن النازحين واللاجئين رفعوا عدد السكان في الإقليم بنسبة 23 في المئة، وهو ما ترتب عليه أعباء مالية كبيرة على الإقليم.

وحسب البيان بلغت النفقات اليومية للنازحين واللاجئين، إضافة إلى احتياجاتهم الأساسية مثل المأوى والأمن والنظافة والرعاية الصحية والتعليم، ما يقارب 5.550 ملايين دولار.

وأضاف أنه رغم دور الأمم المتحدة والمنظمات الدولية في تحسين الوضع الإنساني للاجئين والنازحين، إلاّ أن العدد الضخم وضع عبئاً اقتصادياً قوياً على كاهل حكومة الإقليم، لا يمكنها التصدي له وحدها.

وفي المجمل، تسببت الحرب بين القوات العراقية ومسلحي "داعش" بنزوح ما يصل إلى 5.7 ملايين شخص، عاد أكثر من نصفهم إلى منازلهم في حين يقيم ما تبقى منهم في مخيمات منتشرة في أرجاء البلاد، وفق أرقام وزارة الهجرة العراقية.