إلغاء حكم إعدام شابة سودانية أثارت جدلاً دولياً بقتلها زوجها المغتصب

وكالة الأناضول للأنباء
الخرطوم
نشر في 26.06.2018 22:10
آخر تحديث في 26.06.2018 23:50

أصدرت محكمة الاستئناف في أم درمان بالعاصمة الخرطوم، اليوم الثلاثاء، "حكماً بتخفيف عقوبة الإعدام الصادرة في حق الفتاة السودانية نورا حسين المدانة بقتل زوجها، إلى السجن 5 سنوات ودفع الدية".

وقال عضو هيئة الدفاع عن الفتاة، أحمد صبير إن" المحكمة أصدرت حكمها، الثلاثاء، بعد تعديل مادة الاتهام من القتل العمد إلى القتل شبه العمد".

وأوضح المحامي" بنينا خطنا الدفاعي عند طلب استئناف الحكم على الاستفادة من حالة الاستفزاز التي تعرضت لها المدانة وحق الدفاع عن النفس".

وتعود تفاصيل الحادثة وفق رواية المدانة نورا حسين أمام المحكمة في وقت سابق" أنها تعرضت للاغتصاب الزوجي، حيث رفضت أن يعاشرها زوجها بعد إكمالهم لمراسم الزفاف، في أبريل / نيسان 2017 ما دفعه لإحضار أبناء عمه الذين أمسكوها له حتى يتمكن من معاشرتها" وذلك وفق روايتها.

واعتبر المحامي أحمد صبير" الحكم الصادر بأنه غير مرضٍ لهم وإنهم كانوا يطمحون لنيلها للبراءة".

وتابع في حديثه للأناضول" الحكم الصادر من المحكمة حكم غير نهائي وقد يتعرض للطعن من قبل أسرة الضحية (زوج الفتاة)".

وعن احتمالية تقديم هيئة الدفاع عن نورا بالطعن في الحكم قال" غداً الأربعاء سنستلم نص القرار ومن بعدها سنقرر القبول بالحكم أو الطعن فيه".

وقضي بحبس نورا لخمس سنوات من تاريخ دخولها للسجن في مايو/ أيار 2017، إضافة إلى دفعها الدية البالغة 337 ألف جنيه سوداني، وفي حالة عدم سداد الدية تبقى في السجن إلى حين سدادها".

وأخذت قضية الفتاة السودانية نورا حسين، بعدًا ومطالب دولية بإسقاط العقوبة عنها.

وطالب الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس، في مايو/ أيار الماضي بوقف تنفيذ حكم إعدام نورا حسين، وناشد السلطات السودانية إلغاء حكم الإعدام ومنحها محاكمة جديدة تحترم قوانين حقوق الإنسان الدولية.

بدوره قال نائب المدير الإقليمي لمنظمة العفو الدولية في شرق إفريقيا سيف ماغانغو، آنذاك إن المنظمة جمعت أكثر من 174 ألف رسالة من أشخاص حول العالم يطالبون بإطلاق سراح نورا، وإنها أرسلت 150 ألف رسالة منهم إلى وزارة العدل السودانية.