روسيا: لم ننسحب من خفض التصعيد بجنوب سوريا وصفحة "حميميم" مزورة

ديلي صباح ووكالات
إسطنبول
نشر في 28.06.2018 10:48
آخر تحديث في 28.06.2018 10:55
أعمدة الدخان تتصاعد بعد قصف مناطق بدرعا من قبل قوات الأسد أعمدة الدخان تتصاعد بعد قصف مناطق بدرعا من قبل قوات الأسد

نفت وزارة الدفاع الروسية انسحابها من اتفاقية "خفض التصعيد" الموقعة مع أمريكا والأردن في جنوبي سوريا.

وبحسب بيان صادر الأربعاء، قالت الوزارة إن ما أوردته وسائل إعلام عربية وعالمية، أمس، حول مزاعم انسحاب روسيا من اتفاقية خفض التصعيد لا تطابق الواقع.

وكانت وسائل الإعلام نقلت عن صفحة "قاعدة حميميم" في "فيسبوك" بأن روسيا أنهت العمل بالاتفاقية، لكن الوزارة قالت إن الصفحة مزورة.

ودخل الجنوب السوري في إطار اتفاق "خفض التصعيد" بتاريخ 9 تموز/ يوليو من العام الماضي، ومنذ ذلك الوقت اكتفت فصائل المعارضة في درعا باتخاذ موقف بعيد عن الأحداث العسكرية التي شهدتها سوريا وخاصة جنوبي دمشق والغوطة الشرقية.

ورغم نفي روسيا لانسحابها من الاتفاق، يواصل طيرانها الحربي منذ أيام مساندة قوات الأسد في معاركها ضد الفصائل في الجنوب.

وبدأ الطيران الحربي الروسي، في 23 من حزيران/ يونيو الحالي، بقصف مناطق سيطرة المعارضة السورية في محافظة درعا، كأول مشاركة له منذ توقيع اتفاق "تخفيف التوتر".