انتهاء اجتماع ممثلي المعارضة السورية مع ضباط روس في درعا "دون اتفاق"

وكالة الأناضول للأنباء
درعا
نشر في 30.06.2018 18:47
آخر تحديث في 30.06.2018 19:32

قال مصدر بالمعارضة السورية، السبت، إن الاجتماع بين ضباط روس وممثلين عن فصائل المعارضة في مدينة بصرى الشام، الخاضعة لسيطرة الأخيرة بريف درعا الشرقي (جنوب)، "انتهى دون التوصل إلى اتفاق".

وأوضح المصدر الذي طلب عدم نشر اسمه، أن "الضباط الروس طرحوا شروطهم وأبرزها تسليم الفصائل لأسلحتها وتسوية أوضاعهم ومحاكمة المتورطين في جرائم الحرب، وهذا ما رفضته المعارضة".

وأضاف أن "الروس رفضوا خروج أي شخص من المنطقة الجنوبية إلى الشمال السوري، وهدّدوا بتوجيه ضربات جوية مركزة غير مسبوقة إذا لم تستسلم المعارضة".

وقبل أسبوعين بدأت قوات النظام السوري بدعم من المليشيات التابعة لإيران وإسناد جوي روسي، عملية عسكرية للسيطرة على المناطق الخاضعة للمعارضة جنوبي سوريا، وتمكنت من التقدم في عدد من البلدات شرقي درعا أبرزها "بصر الحرير".

وأسفرت العملية عن مقتل 97 مدنيا على الأقل، ونزوح أكثر من 150 ألف مدني للحدود السورية الأردنية في درعا، والشريط الحدودي مع الجولان الذي تحتله إسرائيل.