بالمصادفة.. العثور على تابوت أثري يزن 30 طنا بالإسكندرية

وكالة الأناضول للأنباء
الإسكندرية
نشر في 01.07.2018 17:58
آخر تحديث في 01.07.2018 18:09

قادت المصادفة شخصا شمالي مصر كان يستعد لبناء عقار، إلى العثور على تابوت أثري يزن 30 طنا، ومقبرة تاريخية بعمق 5 أمتار تحت سطح الأرض.

وذكرت وسائل إعلام، بينها الأهرام وأخبار اليوم المملوكتان للدولة اليوم الأحد، أن مقاولا مصريا كان يجري أعمال مجسات (حفر) مبدئية لقطعة أرض يملكها شخص بالإسكندرية (شمال) تمهيدا لبناء عقار.

وفوجئ المقاول أثناء أعمال التجهيزات بـ"العثور على تابوت أثري مغلق من الجرانيت الأسود".

وقالت الأجهزة الأمنية في الإسكندرية التي باشرت متابعة الموضوع، إن التابوت يزن 30 طنا، وسيتم استخراجه بالتنسيق مع القوات المسلحة ووزارة الآثار، وفق المصادر ذاتها.

وقالت الآثار المصرية في بيان إنه تم العثور تحت أسفل هذا العقار على " مقبرة أثرية ترجع إلى العصر البطلمى (305 ق.م. - 30 ق.م) على تابوت مصنوع من الجرانيت الأسود"

وأشارت إلى أن التابوت "يعد من أضخم التوابيت التى تم العثور عليها في الإسكندرية حيث يبلغ ارتفاعه 185 سم وطوله 265 سم وعرضه 165سم.

وأوضح البيان أن المقبرة وجدت على عمق 5 أمتار من سطح الأرض، وتلاحظ وجود طبقة من الملاط بين غطاء وجسم التابوت تشير إلى أنه لم يفتح منذ إغلاقه وقت صنعه".

كما تم العثور أيضا بداخل المقبرة على رأس تمثال لرجل مصنوع من المرمر عليه تآكل، يبلغ ارتفاعه 40 سم، ومن المرجح أنه يخص صاحب المقبرة"

وتزخر مصر بآثار تعود لعهد قدماء المصريين الذين بنوا الأهرامات إحدى عجائب الدنيا السبع القديمة.

وفي أغسطس/آب 2017، أعلنت وزارة الآثار المصرية فقدان 32 ألفًا و638 قطعة أثرية على مدار أكثر من 50 عامًا مضت، بناء على أعمال حصر قامت بها مؤخرًا.