أستراليا توقف التبرعات المباشرة للسلطة الفلسطينية

وكالة الأناضول للأنباء
إسطنبول
نشر في 02.07.2018 17:24
من ماراتون فلسطين (أرشيف) من ماراتون فلسطين (أرشيف)

أعلنت الحكومة الأسترالية تعليقها المساعدات المباشرة والتبرعات الممنوحة للسلطة الفلسطينية لأنها، باعتقادها، تزيد من قدرة السلطة على تقديم الأموال إلى الفلسطينيين المدانين بارتكاب أعمال عنف ذات دوافع سياسية.

وقالت وزيرة الخارجية الأسترالية جولي بيشوب اليوم الاثنين إن التمويل المقدم إلى صندوق الائتمان التابع للبنك الدولي قد خفض بعد أن كتبت إلى السلطة الفلسطينية في أواخر مايو/ أيار تطلب تأكيدات بأن التمويل الأسترالي لم يذهب لمجرمين فلسطينيين.

أضافت بيشوب في بيان ""أنا واثقة من أن التمويل الأسترالي السابق للسلطة الفلسطينية من خلال البنك الدولي استخدم على النحو المنشود. لكنني أشعر بالقلق من أن يتيح توفير الأموال لهذا الجانب من عمليات السلطة الفلسطينية الفرصة لاستخدام ميزانيتها الخاصة في أنشطة لن تدعمها أستراليا مطلقا."

وأردفت قائلة "أي مساعدة تقدمها منظمة التحرير الفلسطينية إلى المدانين بارتكاب أعمال عنف ذات دوافع سياسية هي إهانة للقيم الأسترالية وتقوض إمكانية التوصل إلى سلام حقيقي بين إسرائيل والفلسطينيين".

وسيجري حاليا إعادة توجيه المساعدات الأسترالية التي تصل قيمتها إلى 10 ملايين دولار أسترالي (7.4 مليون دولار) إلى صندوق الأمم المتحدة الإنساني للمساعدات الإنسانية للأراضي الفلسطينية، الذي يوفر للفلسطينيين الضعفاء الرعاية الصحية والغذاء والماء وتحسين الصرف الصحي والمأوى.

وقد خصصت أستراليا 43 مليون دولار أسترالي للمساعدات الإنسانية في المنطقة للعام المالي الحالي، والذي بدأ أول يوليو/تموز.

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أشاد في مارس/أذار، بالإدارة الأمريكية لإقرارها قانونا أوقف بعض المساعدات المالية للفلسطينيين على خلفية الرواتب التي تدفع لعائلات الفلسطينيين الذين قتلوا أو سجنوا في القتال مع إسرائيل.

قانون تايلور فورس، الذي سمي باسم الأمريكي الذي قتل في إسرائيل على يد فلسطيني عام 2016 جرى دمجه ضمن مشروع قانون للإنفاق بقيمة 1.3 تريليون دولار وقعه الرئيس دونالد ترامب.

ووصف نتنياهو القانون بأنه "إشارة قوية من الولايات المتحدة على تغيير القواعد" عبر وقف "مئات الملايين من الدولارات التي تقدم للسلطة الفلسطينية التي تستثمرها في تشجيع الإرهاب".