سارة نتنياهو ترد على اتهامها بالإسراف في المصروف في بيت رئيس الوزراء

وكالة الأناضول للأنباء
إسطنبول
نشر في 02.07.2018 12:21
سارة نتنياهو مع زوجها رئيس الوزراء الإسرائيلي (الفرنسية) سارة نتنياهو مع زوجها رئيس الوزراء الإسرائيلي (الفرنسية)

رداً على أسئلة المحققين الإسرائيليين لزوجة رئيس الوزراء الإسرائيلي حول "سوء استخدام مزعوم لأموال الدولة في بيت رئيس الوزراء"، قالت سارة نتنياهو إن عائلتها "تعرضت للتمييز، مقارنة بأسر رؤساء الوزراء الإسرائيليين السابقين".

وفي الشهر الماضي، تم توجيه لائحة اتهام إلى زوجة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، بالاحتيال من خلال طلب وجبات طعام من مطاعم راقية بتكلفة تصل إلى حوالي 100 ألف دولار في الفترة ما بين سبتمبر/أيلول 2010 ومارس/آذار 2013 في انتهاك للقوانين التي تحظر طلب وجبات جاهزة في حال وجود طباخ في المنزل.

وقالت القناة العاشرة الإسرائيلية إن سارة ردت على الاتهامات بالقول: "أرى نفسي كشخص يفعل ما هو ضروري ومسموح به وفقًا لما تم إبلاغي به، وفقًا للقانون والإجراءات"؛ متهمة المسؤول السابق عن منزل رئيس الوزراء ميني نفتالي بالإفراط في الإنفاق في منزل رئيس الوزراء.

وقالت: "منذ مغادرة ميني، كنت أقول إنه يجب فرض قيود على النفقات، اليوم هناك تقريبا نظام تقشف في المنزل، أنا شخص متواضع للغاية ولا أرغب في الإنفاق".

وردا على سؤال بشأن طلبها الطعام من الخارج قالت: "أنا لم أطلب".

وذكرت نتنياهو أن عائلتها "تتعرض للتمييز"، وقالت في إشارة إلى رئيس وزراء سابق: "استضاف إيهود أولمرت العديد من الأصدقاء في منازله على حساب الدولة في ليالي الجمعة، أما رئيس الوزراء نتنياهو فنادراً ما يستضيف أصدقاء ليلة الجمعة، وعلى العشاء هناك هو وزوجته وأبناؤه فقط".

وكالت نتنياهو الاتهامات للطباخة السابقة في منزل رئيس الوزراء، إيتاي حاييم، وقالت ردا على شهادتها "لقد تعمدت طلب الوجبات من المطاعم. هي امرأة كاذبة، لقد زعمت الإغماء واختلقت قصص مزيفة.. كل ما قالته عني هو كذب وافتراء.. إنها امرأة مثيرة للاشمئزاز ".

ولم يتضح بعد موعد البدء بمحاكمة نتنياهو بالتهم الموجهة إليها.