حماس والجهاد الإسلامي تنددان بعزم الجيش الإسرائيلي هدم تجمع " الخان الأحمر" السكني

ديلي صباح ووكالات
اسطنبول
نشر في 04.07.2018 19:57
آخر تحديث في 04.07.2018 20:48
حماس والجهاد الإسلامي تنددان بعزم الجيش الإسرائيلي هدم تجمع  الخان الأحمر السكني

أعلنت حركتا حماس، والجهاد الإسلامي في قطاع غزة أن اقتحام الجيش الإسرائيلي، اليوم الأربعاء، تجمع "الخان الأحمر" السكني، في بادية مدينة القدس الشرقية المحتلة، تمهيدًا لهدمه، هو "تطهير عنصري" و"عدوان جديد".

وتقول إسرائيل إن "الخان الأحمر"، بُني بطريقة غير قانونية، ورفضت المحكمة العليا الإسرائيلية، في مايو/ أيار الماضي، آخر التماس لوقف هدم التجمع، الذي يعيش فيه 190 فلسطينياً، ويضم مدرسة تقدم خدمات تعليمية لـ 170 طالبا من أماكن عديدة في المنطقة.

وقالت حماس، في بيان، إن "الهجمة التي تقوم بها سلطات الاحتلال ضد أهالي الخان الأحمر، امتداد لسياسة التطهير العنصري التي مارستها الحركة الصهيونية من قبل إقامة كيان الاحتلال (في 1948)".

وأضافت الحركة، على لسان المتحدث باسمها حازم قاسم، أن هذه "سياسة مستمرة تكشف عنصرية المحتل وإرهابه".

وأردفت أن "هذه السياسة الإسرائيلية المستندة إلى الدعم الأمريكي تتطلب تكاثف الجهد الوطني العام والموحد لمواجهتها ومنعها من تحقيق أهدافها بطرد الفلسطيني من أرضه".

وتحيط بتجمع "الخان الأحمر" مستوطنات إسرائيلية، إذ يقع ضمن الأراضي التي تستهدفها إسرائيل لتنفيذ مشروعها الاستيطاني المسمى "E1".

ويهدف المشروع، حسب مراقبين فلسطينيين، إلى الاستيلاء على 12 ألف دونم (الدونم = ألف متر مربع) من الأرض، لتفريغ المنطقة من أي وجود فلسطيني، كجزء من مشروع لفصل جنوب الضفة الغربية عن وسطها، وعزل القدس الشرقية المحتلة عن الضفة.

وقالت حركة الجهاد الإسلامي، في بيان، إن "هدم الاحتلال الإسرائيلي منازل الفلسطينيين في الخان الأحمر، شرق القدس، عدوان جديد على شعبنا".

وتابعت أن "هذا العدوان الجديد يأتي في سياق التوسع الاستيطاني في القدس وسائر فلسطين".

وقمع الجيش الإسرائيلي، اليوم، حشدا من الفلسطينيين تصدوا لآليات عسكرية اقتحمت تجمع "الخان الأحمر"، تمهيدا لهدمه.

وأفاد شهود عيان، أن الجيش اعتدى بالضرب على العشرات من النشطاء الفلسطينيين، الذين تصدوا للآليات العسكرية، واعتقل عددا منهم بزعم إعاقتهم لعمله.

وينحدر سكان التجمع البدوي من صحراء النقب، وسكنوا بادية القدس في 1953، إثر تهجيرهم القسري من جانب السلطات الإسرائيلية.