جهود أردنية تسفر عن استئناف مفاوضات جنوبي سوريا

ديلي صباح ووكالات
اسطنبول
نشر في 05.07.2018 19:13
آخر تحديث في 05.07.2018 21:37
جهود أردنية تسفر عن استئناف مفاوضات جنوبي سوريا

قال مصدر أردني رفيع المستوى، الخميس، إن جهود بلاده "ساهمت في استئناف المفاوضات" بين المعارضة وروسيا جنوبي سوريا.

جاء ذلك خلال تصريح أدلى به، إثر إعلان مصادر مطلعة في المعارضة، اليوم، إن الأخيرة قررت خوض جولة خامسة من المفاوضات مع الجانب الروسي، وعدلت مقترحاتها للتفاوض التي قدمتها خلال الأيام الماضية.

وأضاف المصدر، الذي فضل عدم الكشف عن هويته لوكالة الأناضول: "الجهود مستمرة، ولم تتوقف لجمع الأطراف مجدداً، ويبدو أن الجهود نجحت".

وكانت المعارضة السورية أعلنت، الأربعاء، فشل الجولة الرابعة من المفاوضات التي جرت مع روسيا في محافظة درعا، جنوب غربي سوريا.

وخلال جولات المفاوضات السابقة، قدمت المعارضة مجموعة من المقترحات مقابل عدم دخول قوات نظام بشار الأسد إلى مناطقها، جنوبي سوريا، من أبرزها: السماح لمؤسسات الدولة المدنية بالعمل مجددا في المناطق التي تسيطر عليها، وتولي "إدارة مدنية" شؤون معبر نصيب الحدودي السوري مع الأردن، على أن تتكفل الشرطة العسكرية الروسية بالتعاون مع مقاتلي المعارضة بحمايته.

كما اقترحت المعارضة تسليم سلاحها الثقيل "تدريجيا"، وفتح الطرق والممرات التجارية بين مناطقها وتلك التي تسيطر عليها قوات النظام.

لكن روسيا رفضت معظم تلك المقترحات، وهو ما اعتبرته فصائل المعارضة محاولة لفرض الاستسلام عليها من قبل موسكو.

وهددت روسيا بعد انتهاء المفاوضات بقصف مناطق المعارضة بعشرات الطائرات في حال لم ترضخ فصائل المعارضة لمطالبها.

قبل أن تبلغ مصادر مطلعة في المعارضة، مراسل الأناضول، اليوم، بأن المعارضة جنوبي سوريا قررت خوض جولة خامسة من المفاوضات، وعدلت مقترحاتها للتفاوض.

ومن أبرز التعديلات -حسب المصادر- الموافقة على تسليم السلاح الثقيل تزامنا مع انسحاب قوات النظام من المناطق التي تقدمت فيها خلال الحملة الأخيرة، التي الشهر الماضي، وفتح المجال لغير الراغبين في البقاء في الجنوب للمغادرة للشمال، حتى 6 آلاف مقاتل.

وفي بيان قبل قليل، أعلنت غرفة العمليات المركزية في الجنوب التابعة للمعارضة موافقتها على وقف الأعمال القتالية بين الطرفين بصورة فورية لاستكمال المفاوضات، مطالبة بضمانات حقيقية وبرعاية أممية لمفاوضات الجنوب.

وفي 20 يونيو/حزيران الماضي، أطلق النظام السوري بالتعاون مع حلفائه والمليشيات الشيعية الموالية له، هجمات جوية وبرية مكثفة على محافظة درعا.

وتدخل مناطق جنوب غربي سوريا، وبينها درعا والقنيطرة والسويداء، ضمن منطقة "خفض التصعيد"، التي تم إنشاؤها في يوليو/تموز 2017، وفق الاتفاق الذي توصلت إليها، آنذاك، روسيا والولايات المتحدة والأردن.