أمير قطر: لم نتوصل إلى اتفاق مع روسيا بشأن منظومة "إس 400" حتى الآن

ديلي صباح ووكالات
اسطنبول
نشر في 06.07.2018 22:23
آخر تحديث في 06.07.2018 23:01
AP AP

قال أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، الجمعة، إن بلاده لم تصل بعد إلى اتفاق مع روسيا حول شراء منظومة الدفاع الصاروخية الروسية "إس 400".

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي مشترك مع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، بقصر الإليزيه في العاصمة باريس، بعد لقاء ثنائي جمع بينهما، حسب وكالة الأنباء القطرية الرسمية.

وردا على سؤال حول مفاوضات شراء دولة قطر لمنظومة "إس 400"، قال أمير قطر: "هنالك محادثات جرت، ولكن إلى الآن ليس هناك شيء ولم يتم التوصل إلى اتفاق".

وفي قضية أخرى، أشار "آل ثاني"، إلى أن المزاعم التي تروج إلى ارتباط دولة قطر بالإرهاب غير صحيحة، مطالبا الجميع برؤية ما تقوم به دولة قطر على أرض الواقع من أجل السلام العالمي ومن أجل المنطقة.

وأضاف أن لقاءه مع ماكرون "تناول العديد من الموضوعات الإقليمية لاسيما سوريا والصراع الفلسطيني الاسرائيلي".

وأعرب أمير قطر عن شكره وتقديره لموقف الرئيس الفرنسي من "الأزمة الخليجية (انطلقت قبل نحو عام) ووقوفه إلى جانب دولة قطر، وتأكيد الرئيس ماكرون أن الحل الوحيد للأزمة يمر عبر الحوار بين جميع الأطراف."

من جانبه، وصف ماكرون العلاقات الفرنسية القطرية بالوطيدة والإستراتيجية، وأن قطر شريك موثوق ودولة صديقة ولديها طموح ورؤية مستقبلية مما يجعل البلدين قريبين من بعضهما بعضا.

وبين أن "فرنسا وقطر تعملان سويا بشكل حازم ضد الإرهاب لاسيما في شمال إفريقيا والشرق الأوسط".

وجدد ماكرون "دعم فرنسا للوساطة الكويتية لحل الأزمة الخليجية من أجل وحدة الصف الخليجي"، مشيرا إلى "معاناة الشعب القطري اليومية من جراء الإجراءات المتخذة بحقهم خاصة فيما يتعلق بفصل الأسر عن بعضها بعضا."

وشدد على "ضرورة حل الأزمة عن طريق الحوار حرصا على استقرار المنطقة التي تشهد العديد من التوترات ولتجنب تصديرها للخارج".

ولفت ماكرون إلى "مواصلة فرنسا للحوار مع جميع الأطراف من أجل المصالحة"، معربا عن استعداد بلاده للقيام "بمبادرة إذا طلب منها ذلك وإذا اعتبرت أنها ستكون مفيدة".

وأمس الخميس، وصل أمير قطر فرنسا في زيارة رسمية غير معلنة المدة.

والتقى الشيخ تميم، وزيرة الدفاع الفرنسية، فلورنس بارلي، وبحث معها علاقات التعاون العسكري، وسبل دعمها وتطويرها.

وقام بزيارة مقر سرب مقاتلات "الرافال" التابعة لبلاده، في قاعدة جوية بمدينة "مون دو مارسان"، جنوب غربي فرنسا.

وتعد زيارة أمير قطر إلى فرنسا الثانية من نوعها منذ اندلاع الأزمة الخليجية، في 5 يونيو/حزيران 2017، عقب قطع السعودية والإمارات والبحرين ومصر علاقاتها مع الدوحة بدعوى دعمها للإرهاب، وهو ما تنفيه الأخيرة.