كندا وبريطانيا وألمانيا ستمنح اللجوء لعدد من عناصر "الخوذ البيضاء" مع عائلاتهم

ديلي صباح ووكالات
إسطنبول
نشر في 23.07.2018 10:05
آخر تحديث في 23.07.2018 10:09
منظمة الخوذ البيضاء أنقذت أكثر من 100 ألف شخص منذ بداية النزاع السوري والعديد من أعضائها قد دفعوا حياتهم أو صحتهم ثمنًا لذلك منظمة الخوذ البيضاء أنقذت أكثر من 100 ألف شخص منذ بداية النزاع السوري والعديد من أعضائها قد دفعوا حياتهم أو صحتهم ثمنًا لذلك

قالت الحكومة الكندية إنه قد تعذر إجلاء الدفعة الثانية من عناصر الدفاع المدني العاملة في مناطق المعارضة السورية، من سوريا إلى الأردن عبر إسرائيل الأحد لأسباب ميدانية حالت دون ذلك.

وكان مفترضا أن يتم إجلاء رجال "الخوذ البيضاء" مع عائلاتهم أمس من الحدود السورية الإسرائيلية إلى الأردن.

وقد أعلنت وزارة الخارجية الأردنية في بيان مساء الأحد أن 422 من عناصر "الخوذ البيضاء" وعائلاتهم تم إجلاؤهم من سوريا إلى إسرائيل ليل السبت ودخلوا صباح الأحد إلى الأردن على أن يعاد توطينهم في بريطانيا وألمانيا وكندا.

وبحسب المصدر الحكومي الكندي فإن دفعة أولى تتكون من 422 شخصا (حوالى 100 عنصر من الخوذ البيضاء وأفراد أسرهم) تمكنت من الوصول إلى خط فض الاشتباك في هضبة الجولان السورية المحتلة وعبرت إلى إسرائيل ومنها إلى الأردن.

لكن دفعة ثانية "لم تتمكن من الوصول إلى الحدود بسبب الوضع الميداني" خلال الفترة الزمنية التي كانت خلالها الحدود الإسرائيلية مفتوحة، بحسب المصدر نفسه.

وأوضح المصدر ان هذه الدفعة لا تزال عالقة في سوريا وليس معروفا ما إذا كان بالإمكان تنفيذ عملية إجلاء جديدة لإخراجها عبر إسرائيل إلى الأردن، مشيرا إلى أن الوضع الميداني لا يزال "حذرا".

من جهتها أفادت شبكة التلفزة الكندية العامة "سي بي سي" أن أفراد هذه الدفعة من الخوذ البيضاء الذين لم يتمكنوا من العبور إلى إسرائيل تلقوا نصيحة بضرورة مغادرة جنوب غرب سوريا لان قوات النظام السوري بصدد استعادة السيطرة على هذه المنطقة.

وكانت وزارة الخارجية الكندية أعلنت الأحد أن أوتاوا ستستقبل 50 من عناصر "الخوذ البيضاء" السوريين الذين تم إجلاؤهم من سوريا وأفراد عائلاتهم، أي ما مجموعه حوالى 250 سوريا.

هذا وقد تم إجلاء رجال "الخوذ البيضاء" بناء على طلب كل من الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي، بعد أن علقوا في منطقة جنوبي سوريا التي تقدم فيها نظام الأسد واستعاد معظم المساحات التي خسرها بداية 2012.

وذكرت صحيفة "غارديان" البريطانية الأحد، نقلا عن مصادر لم تسمها، أن الحكومة البريطانية ستمنح حق اللجوء لـ500 من متطوعي "الخوذ البيضاء" وعائلاتهم، حيث قالت الحكومة البريطانية، في بيان في وقت سابق، إنها تتخذ الخطوات اللازمة لتقديم الحماية لأكبر عدد ممكن من متطوعي المنظمة وعائلاتهم.

كذلك أعلن وزير الخارجية الألماني، هايكو ماس، أن بلاده ستستقبل عددًا من متطوعي "الخوذ البيضاء"، الذين جرى إنقاذهم من مناطق النزاع جنوبي سوريا.

وقال الوزير الألماني إن "منظمة الخوذ البيضاء أنقذت أكثر من 100 ألف شخص منذ بداية النزاع السوري مذكراً أن "العديد من أعضاء المنظمة دفعوا حياتهم أو صحتهم ثمنًا لإنقاذ المدنيين".