إسرائيل ترفض عرض روسيا إبعاد إيران 100كم عن حدودها

ديلي صباح ووكالات
إسطنبول
نشر في 24.07.2018 14:03
آخر تحديث في 24.07.2018 14:05
منطقة القنيطرة تحت قصف النظام السوري (رويترز) منطقة القنيطرة تحت قصف النظام السوري (رويترز)

ردت الحكومة الإسرائيلية عرضاً روسياً يقضي بإبعاد القوات الإيرانية والميليشيات الموالية لها مسافة 100 كيلومتر عن المنطقة الحدودية في جنوب سوريا، وطالبت بالانسحاب التام لتلك القوات من سوريا.

وقد جرى بحث القضية خلال لقاء بين وزير الخارجية سيرجي لافروف مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، في زيارة لم تكن مخططة مسبقا، مساء الاثنين.

وذكرت صحيفة "يسرائيل هيوم" العبرية، أن لافروف لم يتعهد بتنفيذ العرض الذي قدمه، بل قال إنه يأمل أن تتمكن روسيا من تنفيذه.

ورفض نتنياهو الخطة الروسية، كما طالب بإغلاق الحدود السورية-العراقية والحدود السورية-اللبنانية لمنع تهريب السلاح الإيراني لحزب الله، بحسب الصحيفة.

وتضمنت المطالب الإسرائيلية أيضا إخراج الصواريخ الإيرانية البعيدة المدى من سوريا، ووقف إنتاج الأسلحة الدقيقة وإخراج بطاريات الصواريخ المضادة للطائرات.

وفي السياق ذاته، لفت نتنياهو للافروف إلى "احتفاظ إسرائيل لنفسها بحرية العمل ضد محاولات إيران ترسيخ وجودها في سوريا".

ونقلت صحيفة "يسرائيل هيوم"، عن مسؤول إسرائيلي لم تذكر اسمه، إن إبعاد القوات الإيرانية عن الحدود خطوة صحيحة حاليا، لكن إسرائيل لن تكتفي بذلك، بل ستحتفظ لنفسها بالحق في التصرف ضد التواجد الإيراني في كل أنحاء سوريا.

وأبلغ نتنياهو لافروف أن إسرائيل ترى أن بشار الأسد هو المسؤول عن أي هجوم تنفذه إيران ضد إسرائيل عبر الأراضي السورية، حسب ذات المصدر.

ورافق لافروف، في زيارته لإسرائيل، رئيس الأركان الروسي فاليري غيراسيموف، في حين شارك في الاجتماع من الطرف الإسرائيلي إضافة إلى نتنياهو، وزير الدفاع افيغدور ليبرمان، ورئيس هيئة الأركان جادي آيزنكوت، ورئيس مجلس الأمن القومي مائير بن شبات، ومدير عام وزارة الخارجية الإسرائيلية يوفال روتم.