فلسطين تصف اعتقال إسرائيل فنانين إيطاليين في بيت لحم بـ" إرهاب دولة"

وكالة الأناضول للأنباء
رام الله
نشر في 29.07.2018 23:34
آخر تحديث في 30.07.2018 01:36
فنانون إيطاليون يرسمون  جدارية لـعهد على مساحة 30 مترا من الجدار الفاصل ببيت لحم  (EPA) فنانون إيطاليون يرسمون جدارية لـ"عهد" على مساحة 30 مترا من الجدار الفاصل ببيت لحم (EPA)

أدانت وزارة الخارجية الفلسطينية، اليوم الأحد، اعتقال السلطات الإسرائيلية ثلاثة فنانين إيطاليين، رسموا جدارية للفتاة الفلسطينية عهد التميمي، معتبرة أن ذلك يمثل "إرهاب دولة".

وأمس السبت، اعتقلت إسرائيل، ثلاثة ناشطين إيطاليين أمام الجدار الفاصل على حدود مدينة بيت لحم، جنوبي الضفة الغربية المحتلة، بعد رسم جدارية عهد التميمي (17 عاما).

وقال بيان للخارجية الفلسطينية تعليقاً على حادثة الاعتقال: "إن ذلك يمثل إرهاب دولة طال الثقافة والفن"، حسب وكالة الأنباء الفلسطينية "وفا".

وذكر البيان: "ذلك يعكس حجم حساسية الاحتلال المفرطة إزاء أي تعبير تضامني مع فلسطين وشعبها في مواجهة غطرسته وأدواته".

وأضاف أن إسرائيل "لا تستطيع تحمّل وجود فنانين إيطاليين، جاؤوا من أجل التضامن مع الفلسطينيين، أو للتعبير عن أيقونة فلسطين (في إشارة إلى عهد التميمي)".

وكان ناشطون ملثمون، قد رسموا جدارية لـ"عهد" على مساحة 30 مترا من الجدار الفاصل الذي أقامته إسرائيل (تسميه الجدار العازل)، في بيت لحم.

ولم يصدر تعليق رسمي عن السلطات الإسرائيلية حول اعتقال الرسامين الثلاثة.

ومنذ بناء للجدار عام 2002، عمد العديد من الفنانين الفلسطينيين والعالميين إلى رسم جداريات وتخطيط شعارات عليه، تعبيراً عن رفضهم واحتجاجهم على إقامته.

وصباح اليوم، أفرجت السلطات الإسرائيلية عن "عهد" ووالدتها "ناريمان" على مدخل بلدتهما النبي صالح غربي رام الله، وسط الضفة.

وكانت محكمة عسكرية إسرائيلية قد قضت في مارس/ آذار الماضي بسجن "التميمي"، 8 شهور، بتهمة "إعاقة عمل جندي إسرائيلي ومهاجمته"، بموجب تفاهم توصلت إليه النيابة العسكرية في إسرائيل مع فريق الدفاع عنها.

وتحوّلت التميمي، عقب ساعات من إعلان اعتقالها، في 19 ديسمبر/ كانون الأول 2017 إلى "أيقونة" للمقاومة الشعبية السلمية في فلسطين.