الجيش العراقي يفشل بفض اعتصام العراقيين أمام أكبر حقول النفط في البصرة

ديلي صباح ووكالات
اسطنبول
نشر في 30.07.2018 20:11
آخر تحديث في 30.07.2018 22:06
صورة أرشيفية صورة أرشيفية

رفض محتجون عراقيون، اليوم الاثنين، الاستجابة لطلب قوات من الجيش بفضّ اعتصام مفتوح أمام أحد أكبر حقول النفط في محافظة البصرة، جنوبي البلاد.

ونصب مئات المتظاهرين، أمس الأحد، خيامًا عند حقلين نفطيين إستراتيجيين في البصرة، في تصعيد للاحتجاجات الشعبية المتواصلة منذ ثلاثة أسابيع على تردي الخدمات، وقلة فرص العمل والفساد.

وقال رافد الكناني، أحد المتظاهرين، إن قوات الجيش مدعومة بمدرعات وناقلات جند، حاولت تفريق اعتصام مفتوح للمئات من المتظاهرين أمام حقل القرنة 1، شمالي البصرة، لكنها فشلت بعد رفض المتظاهرين إخلاء الطريق الرئيس.

وأضاف الكناني أن العشرات من المعتصمين أبلغوا قوات الجيش بأنهم لن يتركوا أماكنهم حتى تحقيق مطالبهم من قبل الحكومة، مشيرا أن المئات من عناصر الجيش ترافقهم عربات مدرعة يرابطون أمام الحقل النفطي.

وينتج حقل غرب القرنة 1، الذي تديره شركة إكسون موبيل الأمريكية، نحو 405 آلاف برميل يومياً في الوقت الحالي.

كما يواصل مئات المحتجين الاعتصام أمام حقل الزبير النفطي بالبصرة، من دون رصد محاولات مماثلة لفضه اليوم. ‎

والعراق ثاني أكبر منتج للنفط الخام في منظمة البلدان المصدرة للبترول "أوبك" بعد السعودية وتبلغ طاقته الإنتاجية الحالية 4.5 ملايين برميل يوميا.

والبصرة، مهد احتجاجات شعبية متواصلة منذ 9 يوليو/تموز الجاري، في محافظات وسط وجنوبي البلاد ذات الغالبية الشيعية.

ويحرص المتظاهرون في البصرة، على الاحتجاج على مقربة من حقول ومنشآت النفط، للضغط على المسؤولين من أجل توظيفهم في شركات النفط، التي تعتمد في الغالب على أيدٍ عاملة أجنبية.

ونشرت السلطات العراقية قوات الجيش في البصرة ومحافظات جنوبية أخرى على خلفية الاحتجاجات الشعبية.