مصر.. وفاة أسقف دير وادي النطرون في ظروف غامضة

وكالة الأنباء الفرنسية
إسطنبول
نشر في 30.07.2018 14:46
آخر تحديث في 30.07.2018 14:47
(عن الإنترنت) (عن الإنترنت)

توفي أمس الأحد في ظروف غامضة الأسقف أبيفانيوس رئيس دير وادي النطرون، في سيناء، مصر.

وقد فتحت السلطات المصرية تحقيقاً في القضية، اليوم، بحسب ما أعلنت الكنيسة القبطية المصرية.

وأكد بيان نشر على صفحة المتحدث الرسمي باسم الكنيسة القبطية على فيسبوك وفاة "الأب الناسك والعالم الجليل" الأنبا أبيفانيوس أسقف ورئيس دير القديس مقاريوس في وادي النطرون "داخل ديره".

وأضاف البيان "نظرا لأن غموضا أحاط بظروف وملابسات رحيله تم استدعاء السلطات الرسمية وهي تجري حاليا تحقيقاتها".

وقال مسؤول أمني في محافظة البحيرة إنه "جاري الفحص وعمل التحريات لكشف غموض الوفاة بعد أن عثر على الجثمان في أحد ممرات الدير وبه إصابات بالرأس".

وأضاف أن "الجثمان سلم إلى الطب الشرعي لتشريحه وتحديد سبب الوفاة وما اذا كانت جريمة قتل ام لا".

والأنبا أبيفانيوس من مواليد 27 حزيران/يونيو 1954 في مدينة طنطا بمحافظة الغربية، وهو حاصل على بكالوريوس في الطب. التحق بالدير في 17 فبراير 1984، قبل أن يرسم راهبا في 21 أبريل 1984، باسم الراهب أبيفانيوس المقاري، ورسم قساً في 17 أكتوبر 2002، وكان يشرف على مكتبة المخطوطات والمراجع بكل اللغات في الدير، واختير رئيسا للدير بالانتخاب في 10 مارس 2013.

ورغم ان الشرطة تقول إن هناك "شبهة جنائية" في وفاته ورغم استهداف المجموعات الإسلامية المتطرفة المسلحة للأقباط مرارا إلا أنه ليست هناك اية إشارات الى دوافع هذه الجريمة المحتملة او مرتكبيها.

ويشكل المسيحيون 10 بالمئة من سكان مصر البالغ عددهم 97 مليون نسمة.