إحياء الذكرى الـ22 لمجزرة بحق التركمان في أربيل

ديلي صباح ووكالات
اسطنبول
نشر في 02.09.2018 23:38
آخر تحديث في 03.09.2018 02:45

أحيت الجبهة التركمانية العراقية، الأحد، الذكرى السنوية الـ22 لمجزرة أربيل، التي ارتكبتها قوات تابعة لجيش نظام البعث العراقي وراح ضحيتها 48 تركمانيًا.

وشارك في مراسم الإحياء التي أقيمت في مكتب الجبهة التركمانية العراقية، بأربيل، عوائل الشهداء والعديد من السياسيين والمواطنين.

وبدأت المراسم بتلاوة آيات من القرآن الكريم على أرواح الضحايا الذين قتلوا على أيدي نظام البعث في 31 أغسطس/آب 1996.

وقال أيدن معروف، النائب عن الجبهة التركمانية العراقية، في برلمان إقليم شمالي العراق، إن قوات الجيش التابعة لنظام (الرئيس الراحل) صدام حسين، أعدمت دون محاكمة 48 تركمانيًا.

وأضاف المرحلة السابقة من التاريخ العراقي شهدت العديد من محاولات طمس الوجود التركماني سياسيا وثقافيا واجتماعيا بالبلاد.

من جانبه قال إمداد بلال، رئيس فرع الجبهة التركمانية في أربيل، إن الحكومات المتتالية في العراق عقب انهيار الدولة العثمانية، مارست سياسات الضغوط على التركمان، وسعت للقضاء على هويتهم.

يشار إلى أن قوات تابعة لنظام البعث في فترة حكم صدام حسين، دهمت في 31 أغسطس/آب 1996، مكتب الجبهة التركمانية العراقية بأربيل، واعتقلت 48 تركمانيًا بينهم سياسيون واقتادتهم إلى مكان مجهول، لتعدمهم بعد ذلك.