متظاهرو البصرة يسيطرون على مبنى المحافظة ويضرمون النار بمقر منظمة بدر

ديلي صباح ووكالات
إسطنبول
نشر في 06.09.2018 22:38
آخر تحديث في 07.09.2018 09:07
متظاهرو البصرة يسيطرون على مبنى المحافظة ويضرمون النار بمقر منظمة بدر

أضرم متظاهرون عراقيون غاضبون، مساء اليوم الخميس، النيران بمقرات حكومية ومكتب لحزب شيعي بمحافظة البصرة (جنوب)، وفق مصدر عسكري.

يأتي ذلك في ظل تصاعد أعمال عنف ترافق احتجاجات شعبية تطالب بتحسين الخدمات، وتوفير فرص العمل، ومحاربة الفساد، بالمحافظة الغنية بالنفط.

وقال الملازم في الجيش العراقي، محمد خلف، إن متظاهرين أضرموا النار بمقر "منظمة بدر"، بزعامة هادي العامري، الذي يقود أحد أقوى الفصائل الشيعية المسلحة بالعراق، والمعروف بصلته الوثيقة بإيران.

وأضاف خلف، للأناضول، أن المتظاهرين أضرموا النار أيضًا بدار ضيافة محافظ البصرة أسعد العيداني، واقتحموا مبنى قناة "العراقية" التلفزيونية الحكومية بالمدينة.

وأشار أن "قوات الأمن انسحبت من مبنى المحافظة بناءً على توجيهات عسكرية تفاديًا للاشتباك مع المتظاهرين".

من جانبه، قال المتظاهر رافد الكناني، في اتصال مع الأناضول، إن "مبنى محافظة البصرة بات تحت سيطرة المتظاهرين، بعد انسحاب قوات الأمن منه".

وأضاف أن "مبنى مجلس محافظة البصرة أُضرمت فيه النيران، لكن ليس من جانب المتظاهرين، بل من قبل جهات لا تزال مجهولة".

وتابع: "الوضع متوتر في المحافظة، وهناك آلاف من المتظاهرين من ذوي القتلى مستاؤون من استخدام قوات الأمن للرصاص الحي".

وفي وقت سابق اليوم، فرضت السلطات الأمنية حظر التجوال في المحافظة، لكنها ألغت القرار قبل بدء سريانه.