غارات روسيا والأسد تجرح 17 شخصاً في إدلب وحماة

ديلي صباح ووكالات
إسطنبول
غارات روسيا والأسد تجرح 17 شخصاً في إدلب وحماة

جرح 17 شخصًا في غارات جوية نفذها نظام بشار الأسد وروسيا، اليوم الاثنين، على مناطق في إدلب وريف حماة شمالي سوريا.

وشنت طائرات حربية تابعة لنظام الأسد وروسيا، ومروحيات تابعة للنظام، صباح اليوم غارات جوية على بلدات الهبيط وجرجناز وحيش والتمانعة في إدلب وبلدة اللطامنة في ريف حماة.

وبحسب ما نقلت وكالة الأناضول عن الدفاع المدني في المنطقة، فقد أدت الغارات الجوية إلى جرح 17 مدنياً، بينهم طفلان في جرجناز.

وقال مصطفى حاج يوسف، مسؤول الدفاع المدني في إدلب (الخوذ البيضاء)، إن معظم الجرحى الـ 17 كانوا من النساء والأطفال.

وأضاف أن الطائرات الروسية المهاجمة أقلعت من قاعدة حميميم الجوية الروسية في سوريا، وأن القصف استهدف المناطق التابعة للمعارضة في ريفي إدلب وحماة.

ومنذ مطلع سبتمبر/أيلول الجاري، بلغ عدد ضحايا هجمات وغارات النظام السوري 29 قتيلا و58 مصابا في عموم محافظة إدلب الواقعة تحت سيطرة المعارضة.

ورغم إعلان إدلب ومحيطها "منطقة خفض توتر" في مايو/ أيار 2017، بموجب اتفاق أستانة، بين الأطراف الضامنة؛ أنقرة وموسكو وطهران، إلا أن النظام والقوات الروسية يواصلان قصفهما لها متوعدين بعملية عسكرية واسعة للسيطرة على المنطقة.