انتهاء اجتماع الدول الضامنة والأمم المتحدة حول اللجنة الدستورية بسوريا

وكالة الأناضول للأنباء
جنيف
انتهاء اجتماع الدول الضامنة والأمم المتحدة حول اللجنة الدستورية بسوريا

أنهت وفود الدول الثلاث الضامنة لـ"مسار أستانة" الرامي لحل الأزمة السورية، اليوم الثلاثاء، الاجتماع الرباعي مع الأمم المتحدة، لمناقشة تشكيل اللجنة الدستورية.

وجاء الاجتماع الذي انعقد في المقر الأممي بمدينة جنيف السويسرية، استكمالًا لقرار مؤتمر الحوار السوري، الذي انعقد في مدينة سوتشي الروسية، مطلع 2018.

واستغرق اللقاء أكثر من ساعتين، انتهى بمغادرة وفود الدول الضامنة (تركيا وروسيا وإيران).

ولم يتم الإعلان أو الكشف عن مضمون المباحثات التي تناولت ملف اللجنة الدستورية، فيما انحصرت المباحثات في القائمة الثالثة التي أعدتها الأمم المتحدة من المستقلين والخبراء، دون تناول بقية التفاصيل، بحسب مصادر مطلعة على المفاوضات.

وينتظر أن يتم الإعلان عن نتائج الاجتماع من قبل المبعوث الأممي في مؤتمر صحفي، أو عبر بيان يصدر من مكتبه.

وفي وقت سابق اليوم، وصلت الوفود المشاركة إلى المقر الأممي بجنيف، بعد أن عقدت اجتماعات تقنية ثنائية وثلاثية أمس، تحضيرًا لاجتماع اليوم، من أجل مناقشة القضايا المتعلقة باللجنة الدستورية.

وبحسب مصادر مطلعة على المفاوضات، فإن الاجتماع يناقش قائمة المستقلين والخبراء وممثلي منظمات المجتمع المدني التي تقدم بها دي ميستورا، إلى الدول الضامنة في اجتماع سوتشي الأخير نهاية يوليو/ تموز الماضي.

ويترأس الوفد التركي في اجتماعات جنيف، نائب وزير الخارجية سادات أونال، فيما يترأس الوفد الروسي ألكساندر لافرنتيف، مبعوث الرئيس فلاديمير بوتين الخاص بشؤون التسوية في سوريا، بينما يترأس وفد إيران مساعد وزير الخارجية، حسين أنصاري.

كما ينتظر أن يجري "دي ميستورا" مباحثات مماثلة مع ممثلي الدول الغربية المعنية بالملف السوري وهي أمريكا وبريطانيا وفرنسا وألمانيا، والعربية الأردن ومصر والسعودية، في 14 سبتمبر/ أيلول الجاري.

وخلال اجتماع سوتشي الأخير للدول الضامنة قبل شهرين، جرى التوافق على قوائم المرشحين لعضوية اللجنة الدستورية، على أن يتم نقاش الآليات الناظمة والنظام الداخلي للجنة في الاجتماعات التي بدأت اليوم.